fbpx

ابو رمح

الاسم الشعبي والمتداول بين المربين ( ابو رمح )، أما الاسم العلمي فهو مرض الالتهاب الرئوي البلوري الساري المُعدي (cotagious caprine pleura pneumonia) (CCPP). هو مرض يصيب الغنم والماعز وهو شديد العدوى ومميت، والحمدلله أنه لا ينتقل للإنسان. حيث ينشط هذا المرض قبل فصل الشتاء أو في فصل الشتاء. فهو يصيب الجهاز التنفسي عند الغنم والماعز حيث يصيب الرئتين حتى يحدث فيها الالتهاب. ويتسبب بعد ذلك بتراكم السوائل في تجويف الصدر، الأمر الذي يؤدي إلى التصاق الرئة بجدار الصدر مما يقلل من عملية تنفس الأكسجين. حيث يجد الحيوان صعوبة بالتنفس وفي النهاية الموت. ولهذا المرض تطعيم يكون مرة واحدة في السنة.

أعراض مرض أبو رمح

– إسهال متقطع يتشافى منه ثم يعود، والاستجابة لدواء الإسهال تكون ضعيفة (عند الصغار ي الغالب)
– يكون الحيوان في البداية قليل الشهية للأكل. (حيث تجد أن الحيوان المصاب بـ ابو رمح لا يزاحم على الأكل عند وضع وتقديم الوجبات اليومية كما هو معتاد في الحلال. حيث نجد أن المصاب يغلب عليه الجوع فيأكل شيء بسيط من العلف بعد وضع الوجبات بفترة من الزمن مع السكوت على هذا الحال. وتساهل المربي أو جهله في تشخيص المرض أو اكتشاف المرض بوقت متأخر يؤدي إلى إصابة الحيوان بالضعف وتناقص بالحجم بشكل ملحوظ. وهنا يزداد الأمر سوء فيصيب الحيوان بمرض الأنيميا. واللتي تكون أعراضها بياض في جفن العين الداخلي للمصاب. وقد لا ينفع العلاج في الحالات المتأخرة منها).

أعراض أخرى للمرض

– نلاحظ في بعض الحالات أن الحيوان يقبل على الأكل عند وضعه في المعالف أثناء تقديم الوجبات. ولكن المصاب يقوم بتناول القليل من العلف ثم ينعزل عن بقية القطيع المنهمك في تناول العلف.
– قلة نشاط الحيوان وخمول شديد وثقل في الحركة لدرجة السقوط وعدم الاتزان. وقد ترى الحيوان كأنه يعرج في المشي وهذا من الأمور الواضحة في اكتشاف المرض.
– ارتفاع درجة الحرارة (41-42)
– انتفاخ في الوجه وجفون العين ودخول العين للداخل، وأحيانا قد ترى نزول دموع من العين. وهذه الحالة إذا ظهرت يكون اكتشاف المرض متأخر
– ابو رمح إذا أصاب المضرع قد يقل إنتاج الحليب بعد الولادة. ويصبح الحليب لونه أصفر مائل للخضار

إقرأ أيضاً:  الرطوبة

– التهاب حاد في الضرع وتورم وقد يسبب خسارة للضرع
– كحة متكررة وشديدة وهذه من علامات بداية المرض
– إفرازات من الفم والأنف تكون رغوية مع تدلي اللسان أحياناً
– صعوبة في التنفس (التنفس يكون سريع) مع صوت أنين وقد يصاحب هذا حك الأسنان مع بعضها. وقد يكون هذا في بداية المرض
– تجد المصاب يمد رأسه للأمام وكأنه ذهلان وقد يجلس ولا يقوم من نفسه إلا بصعوبة. وإذا قام بمساعدة من المربي ما يلبث إلا أن يجلس مرة أخرى. وهذه من العلامات المتأخرة في اكتشاف المرض
– موت الأجنة في البطون (الإصعاد)
– تواجد الحيوان بشكل مستمر بجانب الماء والشرب بكثرة

علاج أعراض مرض ابو رمح

– مضاد حيوي (حسب مسميات الشركات في بلدك) أو حبيب الطليان بالعضل
– مضاد الالتهاب (فنادين) بالعضل
– مدر البول (دايروزين) بالعضل

ملاحظة: لا يعطى (دايروزين) للمضرع لأنه يسبب اسقاط للأجنة (إصعاد) وهو ينفع في حالة وجود ماء في الرئة. وهذا يكون في الحالات المتأخرة من المرض اللتي لم يتم اكتشافها من المربي. وقد لا يستجيب الحيوان غالبا في هذه الحالات للعلاج لأن المرض يكون قد تمكن منه.

– إعطاء مدر بول بديل الدايروزين مثل فوروسيكس
– بعد علاج الحالات المصابة بالقطيع نقوم بإعطاء جميع القطيع جرعة من دواء المضاد الحيوي بالماء. ومدة العلاج تكون 5 أيام متتالية وذلك للقضاء عل المرض في المراح. وللعلم هذا الدواء لا يقبل عليه القطيع وتنفر منه فلابد من تعطيش الحلال حتى تقبل على الشرب.
– من موانع استعمال تحصين أبو رمح: لا تقم بتلقيح الحيوانات المصابة أو المجهدة

إقرأ أيضاً:  أسئلة واستفسارات عن أبو هجير

طرق انتقال المرض

– عن طريق الهواء (الكحة – العطاس – التزاحم في مكان ضيق)
– الاتصال المباشر (الاحتكاك) كتناول العلف في الأحواض الجماعية أو عن طريق شرب الماء من الأحواض
– الانتقال عن طريق البول والروث والقريع

العدوى والإصابة بمرض ابو رمح قد تكون بنسبة عالية وهذا يكون لمجموعة قطيع في مكان واحد. ومعدل الوفيات تصل إلى 60%، وهذا في حال عدم اكتشاف المرض في وقت مبكر والتهاون في تقديم العلاج في أول حالات الإصابة بمرض ابو رمح

إذا أصاب أحد الحيوانات المحصّنة بلقاح ابو رمح أي مرض آخر لا تقم بإعطاء مضادات حيوية مثل (أوكسي – بنسلين – تايلند) وغيرها لأنها قد تبطل مفعول التحصين. إنما نعطيه خافض حرارة مثل فنادين. والحيوان المريض لا نعطيه جرعة تحصين ابو رمح. والحيوان الذي تم تحصينه ضد ابو رمح نكرر له الجرعة بعد أسبوعين او ثلاثة

ملاحظات للمربين في اكتشاف المرض ومعرفة مدى خطورته

يقم الإخوان في خطأ تشخيص المرض، حيث يتصور البعض أنه مرض تنفسي عادي فيقوم بالتعامل معه بإعطاء المضادات لعلاج الحالة. فيكتشف بعد ذلك أنه ابو رمح عندما تسوء حالة الإصابة لدى الحيوان.
للوقاية من مرض ابو رمح يجب إعطاء التحصين سنوياً والاهتمام بتاريخ التحصين جيداً وعدم التساهل فيه. مع الأسف أن بعض الإخوان المربين لا يقوم بإعطاء تحصين لجميع الحيوانات لديه في تاريخ معين، وذلك لاختلاف أوقات الولادات أو كثرة البيع والشراء أو بسبب البخل والاستهانة بالمرض.
إن كان هذا هو الحال فتذكر مرض ابو رمح واعراضه اللتي ذكرناها سابقا وقم باتخاذ الإرشادات اللتي أشرنا إليها مسبقاً لعلاج المرض والوقاية منه.

إقرأ أيضاً:  الحمى القلاعية (أبو هجير)

مرض أبو رمح يا إخوان يحول أجسام الحيوانات إلى هياكل عظمية (نتيجة الضعف الشديد) في الحالات المتأخرة من المرض.

تشريح الحيوان الميت المصاب بالمرض

– نرى الرئة لونها مائل إلى اللون الرمادي
– يوجد سائل لونه يميل للصفار

فترة حضانة المرض

– الفترة المتوسطة للمرض من (6-10)أيام
– الفترة العامة للمرض من (3-30)يوم
– الحالات الحادة واللتي يكون فيها النفوق في الصغار من (1-3) أيام وعند الكبار من (2-15)يوم

التطعيم / التحصين

تحصين ابو رمح

الحيوانات المستهدفة: الماعز والغنم
مكان الحقن: تحت الجلد
الجرعة: 2مل
وقت التحريم: 0 يوم
الجرعة الثانية(تنشيطية): من 2 إلى 4 أسابيع بعد الجرعة الأولى
بشكل عام: يوصى بإعادة تطعيم أبو رمح كل 6 أشهر حسب انتشار المرض

المصدر: محمد العازمي-أبو عبد الله / مراح الراكدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.