fbpx

اختيار الفحول

شراء و اختيار الفحول

الفحل هو الذي يُعمّر الحلال سواء كان للإنتاج (بيع طلي) أو فحل صنف. من المتعارف عليه عند أهل الخبرة من المربين هو اختيار الفحول الطيبة، لأنه هو الذي يغير معك الإنتاج. صحيح أنه ربما ستقوم بدفع سعر أعلى ولكنك ستستفيد منه في عدة جولات، وسوف تحكم عليه من إنتاج المواليد.
لذلك عند شرائك للفحول حاول أن تشتري من قريب أو صديق تعرفه مشهود له بالصدق والأمانة، لأنه مهما كان من مشكلة في الفحل يخبرك بها ولا يتحرج منك. أما الغريب ومن لا تعرفه مهما كانت مصداقيته فهو غير محل للثقة التامة.

عند اختيار الفحول انتبه من الشريطية (السماسرة) خاصة في الأسواق، حيث يأتي أحدهم ويشتري الغنم والفحول من مصادر غير موثوقة. يجمعها في مكان واحد ويقول هذا مكان مضمون ومعروف ويبدأ باستخدام أساليب الإقناع. وهذا يمكن معرفته من خلال عدة أمور منها: الوسوم فبعض الغنم تجد عليه وسم والآخر دون وسم أو ان الغنم عليه عدة وسوم مختلفة. الأرقام بعضها تجد عليه أرقام مختلفة أو غير مرقمة والبعض عليها أرقام. هنا اعرف ان هذا الحلال مجموع من عدة أماكن ومخلوط مع بعضه وليس من مراح (حظيرة)واحد.

مواصفات الفحول وأعدادها في القطيع

الفحل الواحد بشكل متوسط يكون ما بين 30-50 نعجة فهذا عدد جيد مناسب لها، مع إمكانية وضع فحل آخر. فبالنسبة لغالب المربين أصحاب الخبرة يضعون فحلين لضمان تقريع كامل للغنم بإذن الله. ولاتقوم بشراء فحول أجسامها متفاوتة حتى لا يكون هناك ضرر. حيث أنك لو قمت بشراء و اختيار الفحول بأحجام متفاوتة تجد أن الفحول الكبيرة تضرب الصغيرة بكثرة وقد تقتله. أما لو كانت منذ الصغر عندك فلا مشكلة في تركهم مع بعض وذلك حتى يتعلم الصغير من الكبير كيفية القريع. وإذا أردت أن تطبق عملياً وترى مدى استيعاب الفحل أدخله على الغنم التي ولدت أو فقدت ولدها أثناء الولادة. حتى يتعلم فيها وهنا يتضح معك مدى فاعليته.

من العيوب الغير مرغوبة في اختيار الفحول سواء كان صنف أو فحل لجناية الطليان، هو قصر الفحل. فعليك أن تتجنب القصر في الطول ويكون الطول أكثر من 80 سم لا يقل عن ذلك. والفحل يوضح طوله من عمر ستة أشهر فما فوق، فاحرص على الطول عند الشراء.

بعض الفحول تكون عنده عادة النطح سيئة جداً لدرجة أنه ينطح النعاج فيكسر ضلوعها، أو أن ينطح المواليد. يكره المواليد فيقوم بنطحها وتذبيحها، لذلك إذا وجدت حالات نفوق في المواليد لديك تابع سلوك الفحول عندك في المراح(الجاخور-الحظيرة).

[os-widget path=”/tarbiyatalagnam/%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9-%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF”]

أنواع الفحول الغير مرغوبة في المراح(الحظيرة)

الفحل النطوح: هو فحل دائم النطح فتراه ينطح غيره من الفحول أو ينطح الغنم، وهذا النوع يكون في السوق أرخص من غيره ولا تجعل شكله مبرراً لك أخذه إلا إذا كنت خبيراً في علاج عادة النطح . فلا ننصح بشرائه حتى لو قررت وضعه في شبك خاص فيه لأن بعض الفحول دائمة النطح

الفحل النحوس: النحاسة غريزة موجودة في الحيوان سواء كان في الشرب أو الأكل أو القريع. بالنسبة للفحول النحوس تكون صفة في الغنم القوية، فمثلاً لو كان هناك ثلاث فحول تجد الأول يمنع الفحلين. والثاني يمنع الثالث، والثالث يقوم بالقريع في حلة خمول الفحلين أو اقتماص الفرصة غفله. أو ابتعاد الفحلين عنه سواء للأكل أو الشرب أو في آخر الليل.

إقرأ أيضاً:  التسمم الدموي

الفحل العقيم: طبيعة الغنم أقرب ما يكون لطبيعة البشر، فكما أن هناك بشر عقيمين سواء ذكور أو إناث. أيضا هناك غنم عقيمة وفحول عقيمة، وهذه يفضل التخلص منها وبيعها حتى لا تضر في الإنتاج عند المربي. خصوصاً لأهل الصنف وجناية الطلي

العزل الكامل للفحول: ممكن أن نقوم به إذا كان الغنم جميعها مضاريع أو دوافع فليس هناك فائدة من وضع الفحول معها. بل نقول الأفضل أن نعزلها لأن النعاج قد لا تسلم من الفحول النطوحة على المعالف أثناء الأكل أو المشارب. أو أثناء تناطح الفحول مع بعضها إذا كان أكثر من فحل بين قطيع الغنم، فيتسبب ذلك بـ اصعاد الغنم.
بل نقول أنه من الأفضل عزلها ووضعها مع المطافيل فهذا العمل ممتاز حتى تضمن إنتاج دوري مستمر. ولكن هذا الأمر يعيبه أنه لو كان عندك مواعيد الولادة متفاوتة، أما إذا كانت في وقت واحد فهو جيد.

بعض الفحول ليس لديه اهتمام إلا في الأكل، بعني ينطبق عليه المثل أكل ومرعى وقلة صنعة. هذا عند جناية الطلي يباع في السوق بدون تردد لأنه يتسبب بخسارة للمربي. أما بالنسبة لأهل الصنف فربما يصبر عليه للمشاركة في المسابقات أو بيعه في المعارض.

طرق اختيار فحول التقريع

من أجل تحفيز الحناية ونشاط الفحول في عملية اختيار الفحول نقوم برفع مستوى التغذية من أسبوع إلى ثلاث أسابيع. ثم يتم إدخال الفحول وتقديم المحفزات على ذلك، كـ العناصر المعدنية مثل(السيلينيوم والفوسفور) والفيتامينات. لذلك تجد المربين يكثرون من تقديم الأخضر الطري في فترة التحضير للقريع

يقوم بعض المربين بعزل الفحول لعدة أسباب:
– تحديد أشهر الولادة اللتي يريدها
– تغذية الفحول بتركيز أعلى لزيادة طاقتها
– من أجل تجهيز الأمهات (تنشيف الضرع – رفع مستوى التعليف)
– إعداد الأمهات لفحص السونار (الإيكو) للتأكد من الضريع ونشاط الفحول في القريع

بعض المربين لا يقوم بإدخال الجذعات في العمر(صغار العمر) على الفحول، حتى لا تتسبب بمشاكل في الولادة. حيث أن بنية جسمها تكون صغيرة وغير مكتملة والرحم يكون صغير. ولكن البعض يرى أنه إذا كان جرمها قوي ومدعومة بالتغذية ولها بنية جسم كبيرة يتم تقديمها للفحل

يقوم بعض المربين بوضع فحل (شَكَر)، وعندما يكتشف أن النعجة حانية يقوم بإدخالها على الفحل حتى يقرعها. وغالب من يقوم بهذا الفعل هم أهل الصنف

إدخال الفحول على المطافيل من أجل استمرار دورة الإنتاج وتقصيرها، وهذا الأمر سيكون ناجح مع اللذين لديهم تغذية جيدة لهذا القسم. حيث يمكن للفحل أن يقرع الغنمة الحانية بعد 45 يوم من الولادة وهذا ما نقوم به. والبعض من المربين يُخر هذه العملية 3 أشهر بعد الولادة إلى حين تغريز الضرع وتنشيفه بعد الفطام. ولكن في هذه العملية ربما تخف الحناية بسبب قلة التغذية وانخفاض مستوى التوائم.

بعض المربين ينتقي من حلاله أو عند البيع والشراء ذات الجرم الكبير وذات الحجم والطول، واللتي يكون لدى أمهاتها ضرع كبير ولديها نسبة عالية في التوائم. ويتخلص من الذي به نقص نمو ببيعه أو ذبحه، من أجل إعدادها كـ فحول للقطيع

بعض الأسئلة اللتي تكثر عند المربين

لماذا تنكسر بعض الفحول و تُعرض عن المطاردة والقريع؟

بعض البائعين عند عملية البيع يقول أني أبيعه ولكن لا أضمن أن يطارد النعاج أو يقرع. وهذا كلام في مصداقية لأن بعض الفحول تعرض عن المطاردة والقريع لعدة أسباب:
– كثرة تغير المكان حيث أنك لو قمت بشراء الفحل من السوق من الشريطية(السماسرة)، فهذا أمر وارد جداً. حيث أنك لا تعلم كم من أشخاص قاموا بشرائه وبيعه قبل أن يصل إليك
– تغيير الأعلاف وإعطاء الإبر حيث أن هؤلاء الأشخاص لا نعرف ما الأعلاف اللتي كانوا يقدموها للفحل. أو ما الإبر اللتي كانوا يعطونه إياها وكيفية التعامل مع الفحل. فيصيب الفحل خمول
– تعدد الفحول اللتي تضرب الفحل فلو كان بين مجموعة فحول ويتناطحون بكثرة فتنكسر هيبة هذا الفحل. أو وجود فحل نحوس لو بقي معه في نفس المكان فيمنعه من التقريع حتى يصبح خاملاً لا يهتم إلا بالأكل.
– خطأ المربي في ملاعبة الطليان اللتي يريد ينتخبها كـ فحل للقطيع. حيث أن كثرة ملاعبة الطليان تكسر هيبة المربي عندهم. فيعتبر هذا الطلي أن المربي هو منافسه في المكان وتبدأ مشكلة النطح.

إقرأ أيضاً:  الرطوبة

هل الحيوان يزعل وله نفسية؟

معروف أن الإبل تحقد على من يضربها ويأذيها، وتجد في بعض الحيوانات ذكاء. بل تجد فيهم رحمة وعاطفة مثل الأم لمولودها، وأيضاً حال الراعي مع الحلال واتصاله فيهم من اتباع وقرب ومحبة. كل هذا الأمر يغيب عن أغلب المربين ويسيئون التعامل مع الحلال.

قد يعزل المربي حيوان ليعالجه فتجده يراعيه ويهتم به، فيرى فيه انتكاسة وانقطاع عن الأكل بعد هذا العزل. بل أحيانا من يريد أن يسمن نعجة أو ماعز ويعزلها ويكرمها في الأكل يجدها لا تقبل على الأكل ويقل حالها. وبعد أن يعيدها للحلال يرد خاطرها على الأكل، وهذا لا يحصل بشكل فردي فقط بل حتى في الجماعات

وهذا أكثر ما يصيب المربين، فتجده يقدم أفضل تغذية ويهتم بالحلال من فيتامينات وعناصر معدنية ومحفزات. ويتسائل لماذا يوجد عندي في الحلال قلة حناية وخمول في الفحول، هنا يجب أن يأخذ المربي بعين الاعتبار أن تغيير المكان أو الجواخير(الحظائر-المراحات) له دور كبير في ذلك على نفسية الحلال. لذلك ننصح المربين ونقول لهم لا تغير مكان حظيرتك إلا والحلال يكون حامل في الأشهر الأولى أو والدة جديد. حتى يتأقلم على المكان الجديد ولا يصيب حلالك قلة حناية وخصوبة

ما هو سبب كسر الفحول الشبوك والأعمدة في المراح(الحظيرة)؟

– بسبب دخول فحل جديد إلى المراح، حيث تجد أن هذا الأمر يكثر في فحول الغنم خاصة. لذلك تجد الفحول تقوم بنطح الأعمدة والشبوك لتخويف الفحل الجديد وتجهيز نفسها. وهنا علينا تفادي هذا الأمر بوضع الفحول معزولة في شباك صغيرة كل فحل لوحده، أو إدخال أكثر من فحل مع بعض ليخف شر الأذى والنطح

– أو بسبب عزل فحل وترك فحل آخر، وهنا علينا إذا أردنا التبديل بين فحلين لزيادة نشاطهما أو من أجل رفع التغذية أن لايرى أحدهما الآخر.

كيف أجعل الفحل يتحرك ويطلب القريع؟

لابد أن نتأكد أن الغنم ليس فيه ضم أو ليس مضرع، فبعض الإخوان يشكك بحلاله ويعتقد أن الفحل خامل ما يقرع ولا يطارد. ولكن الفحل قد أدى المهمة اللتي عليه
أوضح الفحول في القريع هو فحل الماعز حيث يصدر أصوات مسموعة في حال طلب الماعز، ويصدر رائحة صنان ويتغير لون البول عنده.

من الطرق اللتي يتبعها المربين في عملية تحفيز الفحول بعد اختيار الفحول، هو إدخال الطليان الصغيرة للقريع أمام الفحول(وهذا أسلوب استفزازي للفحل). وقلما تجد ركود عند فحول الماعز إلا إذا كان كبييرا في السن، أما غالب الأحيان فيكون الركود في الأغنام.

يفضل أن يكون للمربي أثناء فترة القريع أكثر من فحل، من أجل عملية القريع وإتمامها على الحلال بشكل كامل. فقد يكون هناك عدد كبير يطلب الفحل في نفس الوقت، ولا يستطيع فحل واحد تغطية هذا العدد. إضافة لذلك عندما يكون هناك أكثر من فحل في المراح تقوم بتبديل الحلال من فحل لآخر حتى تضمن عملية الإلقاح بشكل مؤكد بنسبة عالية.

إقرأ أيضاً:  أسئلة واستفسارات عن أبو هجير

أوقات التلقيح وإدخال الفحول

أسباب تجعل الفحل ينطح

– ملاعبة المربي للفحل والمسح بيده على الرأس والضغط عليه، أو دفعه من الرأس سواء كان الفحل كبير أو صغير. لا تستخدم هذا الأمر سواء في ملاعبته وهو صغير أو إرجاعه، وكن متحكماً في قيادته عند التنق من مكان لآخر
– كثرة التهويش: في حال رد الغنم أو الماعز وإخراجها خاصة مع الفحل من غير ضرب. مما يجعل هذا الأمر حافز للفحل ولا يكون عنده هيبة للراعي. لا تقم بالضرب على الرأس نهائياً إنما الضرب يكون على الظهر أو الذنبه وتكون العصا بلاستيكية ولا تقل عن متر
– الإقبال على الفحل من جهة الأمام يثير الفحل وتزداد عنده العدوانية، وهنا لابد من التعامل مع الفحل من أول مرة وعدم الهروب حتى لا يعتاد الفحل على هذا الأمر فيتطبع النطح
– عند دخول المربي لإعطاء الوجبات في الأسطل يكون الفحل يأكل منها والراعي يمنعه فيهش عليه برجله أو يده، والفحل لا يبالي ويضرب الراعي فيكتسب عادة النطح

– أحياناً النطح يكتسب من الغيرة فيكون المربي يعطي نوعاً ما من الطعام محبباً للفحول، فيركز على فحل معين ربما لضعفه أو أسباب أخرى. مما يثير الفحول الأخرى فيقوم الفحل بضرب الراعي واكتسابه لعادة النطح

اعلم أخي المربي أن الفحل النطوح دائماً يكون حار في القريع. بل يكون فحل نحس في القريع والإنتاج كله معتمد عليه. لذلك يجب الانتباه من عدم تطور حالة النطح لديه سواء عند تناول الأكل أو غيره

كيف أعرف ان الفحل يستعد للنطح؟

رفع الرأس… تحديد الهدف… انخفاض الرأس والرجوع بعدها…. ثم يكون الإنطلاق

واعلم اخي المربي ان استخفاف المربي والضحك امام الفحل بنظرات مباشرة تفقد هيبة المربي عند الفحل ويصبح النطح طبع عند الفحل

علامات الحناية في الحلال

من العلامات تجد أن الأنثى تحكك في الفحل، والجلوس والوقوف عنده بكثرة. بالإضافة إلى وجود إفرازات شفافة في المهبل عند الأنثى.
إفرازات الفحل(الصنان)عند الماعز وصوت الفحل وبول الفحل على شعر مقدمة رأسه وشعر يديه الأمامية. كل هذا يساعد على نشاط الصريف لدى الأنثى وطلب الفحل بشدة، ففي الغالب إفرازات الماعز تساعد في تقارب أيام الحناية(الصريف)

من العلامات الغير معروفة عند بعض المربين في أيام الصريف أن الإناث قد تفقد شهيتها عن الأكل. بالإضافة إلى إخراج إفرازات مهبلية شفافة أو أحيانا تكون مبيضة. وإذا لم يكن الفحل بجانبها تجدها تثاغي كأنك قمت بأخذ ولدها منها

اما العلامات المعروفة مثل ركوب الإناث على بعضها أو الوقوف أمام الفحل أو تمسح فيه ولعقه أو لف الرأس للخلف أو التبول أمامه هذا غالباً معروف لدى المربين

هل القريع يقلل من وزن الفحل؟

هذه من الأخطاء اللتي يتناقلها المربين فيما بينهم ويكون تقديم السماع على التجربة اللتي أمام أعينهم.
رغبة الفحول العالية في فترة القريع تقلل من رغبتها وشهيتها للأكل، لأن الرغبة في القريع تكون أعلى من الرغبة للإقبال على الأكل. لذلك تستغل غالب الفحول الحارّة التفتيش وفحص النعجة أو الماعز أثناء الإقبال على الطعام، حتى تعرف أي النعاج أو الماعز اللتي فيها حناية
. ولهذا فإن وزن الفحول غالباً يكون بالنقصان أثناء فترة القريع.

3 أفكار عن “اختيار الفحول”

  1. Pingback: أسباب وأعراض الإجهاض عند الأغنام (طرق فعالة في كيفية التعامل معه بأقل خسائر ممكنة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.