fbpx

التسمم الحيواني

قد يصاب البهم بما يعرف التسمم الحيواني، إما بسبب تناول أو شرب شيء به عفن أو سم، أو حقن جرعة زائدة من الفيتامينات أو العناصر المعدنية أو الأدوية.
أو يكون بسبب لدغة عقرب أو حية أو التعرض لمبيد حشري في النباتات المقدمة للحيوان أثناء زراعتها.
أو مطهر أو سم به نسبة عالية من التركيز في عملية الغسل أو القضاء على الحشرات في جسم الحيوان كالقراد أو القملة

في هذا المقال سنحاول طرح أهم أسباب التسمم الحيواني وطرق علاجها والوقاية منها إن شاء الله

مسببات التسمم:

الجرعات الزائدة:

– تسمم فيتامينات (جرعات زائدة) مثل كثرة تقديم فيتامين E بشكل مستمر
– تسمم العناصر المعدنية (جرعة زائدة) من عنصر النحاس مثلا، جرعة النحاس الزائدة تسبب اصفرار في العين والفم، وأيضاً في الأعضاء داخل الجسم وفقر الدم وطحن الأسنان والبول المدمم وتساقط الشعر. لذلك تتأثر الأغنام أكثر من الماعز في أخذ جرعة زائدة من النحاس. وقد يدخل الحيوان لنوبة تسمم والموت في بضع أيام، أو يقوم الكبد بتخزين النحاس الزائد فيه ويأتي بعد أشهر يفرزه الكبد في الدم ويموت الحيوان فوراً. دون ظهور أي علامات تدل على ذلك التسمم. ويكون السبب في ذلك هو المربي ولكن لا يدري

التسمم الغذائي:

– علف متعفن (وهذا يكثر عند المربين في المكعبات والخبز)
– علف ورقي سام أو يسبب التسمم (أول طلع البرسيم)
– إضافة اليوريا بكميات كبيرة
– الطحالب الخضرا في الماء إذا كانت درجة الحرارة عالية تسبب سمية للحيوان، وقد تظهر في اضطراب معدي كالإسهال
– الحموضة الزائدة ويكون بسبب الاعتماد على المركزات العالية في القيمة أو في زيادة نسبة بعض الأعلاف تسبب موت للحيوان أو قصر النمو فلو قمنا بزيادة فول الصويا أكثر من المعدل المسموح وهو ما بين (10-20) يسب ذلك بخلل في جسم الحيوان
– بعض الأعلاف لا تسلم من التعفن عند عملية تحضيرها (كالسيلاج) فإذا أصابه تعفن فيجب التوقف وعدم تقديمه للحيوان. حيث أن البعض يقوم بخلط المتعفن مع السليم ويظن بذلك بأنه يقضي على العفن أو يقوم بتخفيفه

إقرأ أيضاً:  نقص النحاس في جسم الحيوان

حيث يجب أن نفرق في العفن نفسه في السيلاج، حيث أنه إذا كان لونه أبيض فهو يسبب إسهال أو قد يعرض الحيوان للموت حسب صحة الحيوان وجهازه المناعي. أما تقديم العفن الأحمر في السيلاج للحيوان فهو سم قاتل يموت بسببه الحيوان. والمشكلة أن السيلاج نفسه يسبب اضطرابات في رفع الحموضة بسبب رطوبته العالية اللتي تسرع من عملية الهضم، وتجعل عملية الفقد في الحبوب كبيرة. وبسبب تخمره بنسبة عالية يسبب للحيوان اسهال او امساك. وقد لا يكتشف المربي أن الحيوان قد دخل بنوبة تسمم قد لا تظهر أعراضها المعروفة بسبب استخدام السيلاج

ظهور علامات التسمم

تظهر علامات التسمم بعد تناول أو التعرض للسم في أول ساعات اليوم الأول(12-24) ساعة. هذا إذا كان التسمم غذائي
أما إذا كان التسمم عن طريق الجلد نراه بأقل الفترات اللتي لا تتعدى الأربع ساعات. وقد تستمر فترة نوبة التسمم الغذائي من (7-20) يوم، وتظهر علامات النفوق من أسبوع أو ثلاث أسابيع.

علامات التسمم الحيواني

– قيء (ترجيع) الطعام، حيث تجد الحيوان يخرج مخاط من أنفه وسيلان من اللعاب من فمه، أو تجد زباد متجمع في فمه.
– الخمول والغثيان والنوم على جانبه على الأرض( علامة قرب الموت يصاحبه شلل في الجهاز التنفسي). وعدم القدرة على رفع الرأس، حيث أنه يجعله ممدودا للأمام أما يثنيه باتجاه بطنه. مع تشنجات عصبية مع حركة الرأس
– اسهال مدمم
– عدم القدرة على الوقوف (شلل العضلات أو رخاوة في اليدين والأرجل)
– التنفس السريع وهذا يكون في بداية الإصابة وإذا اشتد الأمر تجد هناك صعوبة في تنفسه
– ارتفاع درجة الحرارة
– قلة الشهية، وخاطر الحيوان شين على الأكل، فتجد ليس له رغبة بتناول العلف او تراه يأكل القليل ويتركه أو يرفضه نهائياً
– تنجد الحيوان واقف عند حوض الماء يشرب منه أو يتردد عليه بكثرة، حيث تصيبه حالة عطش شديدة. يصاحب ذلك كثرة التبول مع ظهور علامات عسر البول
– يصيب الحيوان عمى، فتلاحظ على الحيوان عدم رؤية أي شيء. حيث تكون العين مفتوحة وعليها غشاوة لو قربت اصبعك عليه ما يغمض. وفي هذه الحالة لا يمكث أقل من ساعة وسوف يموت الحيوان.

إقرأ أيضاً:  انخفاض الحرارة عند صغار الأغنام

علاج التسمم الحيواني

– نقطع الماء عن الحيوان خاصة مع حالات التسمم الشديدة، لأنه يزيد من حالة التسمم وانتشاره في الجسم. وقد نعطيه جرعات بسيطة للضرورة
– العلاج الرئيسي هو غسل المعدة، ويقوم بذلك إما طبيب مختص أو مربي ذو خبرة
– إعطاء الملينات والمسهلات، إما محاليل مثل (الجلوكوز -الكافيين) أو (زيت الخروع -زيت الرافين)
– إعطاء أدوية دعم لتساعد في تحريك الكرش

الخطوات العلاجية

– رفع الماء نهائياً عن الحيوان
– استخدام الهوز في استفراغ السوائل من المعدة
– إعطاء محرك كرش مثل (بيكهبار-أورينيبال)
– ثم القيام بتجريع زيوت ملينه مثل(خروع-بارفين) وهنا يجب الانتباه أن زيت الخروع لا يعطى للغنم الحوامل لأنه يتسبب بالإصعاد
– إعطاء مضاد السموم (اوتروبين)
– ثم القيام بإعطاء كربونات الصوديوم بعد 12 ساعة من إعطاء الزيوت الملينة المذكورة سابقاً
– وضع الأخضر الطري أمام الحيوان
– جعل الحيوان يعتدل بالجلوس وذلك عن طريق وضع أكياس خيش على جانبيه يمين ويسار
– إعطاء مكملات غذائية حقن بالعضل أو بالوريد ونتجنب التجريع بالفم (B commplex- ADE3)

ملاحظة: جميع هذه الأمور محاولات إسعافية قد يمكن أن تنجح أو تفشل ويعود ذلك إلى قوة الجهاز المناعي عند الحيوان ونسبة السم التي في جسمه. ولكن العلاج الفعال هو غسيل المعدة.

ملاحظات وأمور تغيب عن المربين

يُذكّر المهتمين بـ التغذية ويحذرون من نوع نباتات معين وهي في عين المربي قد تكون عادية. ولكن تسبب سُمّيّة للحيوان إذا أكلها ومنها: الباذنجان أو البروكولي أو الكرنب أو الفجل أو ورق البطاطا أو الأفوكادو. ولذلك تطرقت لهذا الأمر حيث أن بعض المربين الذين يقومون بضمان أراضي من المزارعين وشراء المحاصيل يكون كل همهم السؤال عن المحصود هل تم رشه بالمبيدات أو غير ذلك ولا ينظرون لنوع النباتات. وأرجو الانتباه إلى أن هناك نباتات الزينة تكون بها سمية عالية قاتلة للحيوان على الفور وقد لا ينفع معها العلاج.

إقرأ أيضاً:  البدوة (تدلي المهبل)

أحياناً يكون المربي بجانب حلاله مع عياله وأطفاله ويقدمون للحلال ما هو زائد في أيديهم من الطعام كالشوكولاتة والكاكاو وغيره الكثير من المأكولات من باب التسلية مع الحيوان. ولا يدرون أن هذا الأمر قد يدخل الحيوان بنوبة تسمم أو على الأقل نوبة تسمم مبدئيه

الذي يجهله الكثير من المربين هو أن الإسهال يكون علامة من علامات التسمم الذي يستخدمها الجسم في حماية نفسه وطرد الأغذية المتناولة. لذلك تجد الإنسان عندما يأكل أكل غير نظيف من معطم أو غيره فحسب يتسبب بنوبة تسمم وتظهر عليه بإسهال في آخر الليل إذا تناول الوجبة في أول النهار. أو من ثاني يوم، وهذا يعتمد على قوة الجهاز المناعي للجسم ليتخلص من هذه السموم عن طريق الإسهال أو يضطر لدخول المشفى لإجرا عملية غسل معدة. لذلك يجب علينا عدم الاستهانة بهذا الأمر

المصدر: محمد العازمي-أيو عبدالله/ انستغرام مراح الراكدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.