fbpx

قواعد في التغذية

تكلمنا في مقال سابق عن التغذية وأهميتها وكم هي تحتاج إلى دقة وتركيز وعناية عند البدء بمشروع التربية سواء كان تسمين أو انتاج . اليوم سنتكلم عن أمور وقواعد في التغذية تساعدك كثيراً في إدارة مشروعك .

تعدد الوجبات:

عندما تكثر عدد الوجبات تكون الفائدة أكثر فالوجبتين أفضل من الوجبة والثلاثة أفضل من الاثنتين وهكذا . وهذه من الأساسيات في قواعد التغذية. وخصوصاً عند تجهيز الفحول لفترة القريع(تلقيح الأغنام) وعند البيع. وهذا الأمر يهم الإخوة المربين الذين يعملون في مجال التسمين أو من لديهم قسم في البايكة (الحظيرة – المراح) يقومون فيه بالتسمين والبيع. فتعدد الوجبات يسرّع من عملية التسمين والجبارة فيكسب لحم وشحم بوقت أسرع فيستفيد في عملية الهضم حيث تكون أسهل أكثر يا اخوان.

خذ مثالاً على ذلك الأشخاص الذين يذهبون للنوادي لبناء أجسام وعضلات قوية بأقل فترة. تراهم يكثرون من تعدد الوجبات في اليوم فتجده يأكل في اليوم الواحد أكثر من خمس أو ست وجبات. والأمر نفسه بالنسبة للحيوان سواء كان أغنام أم خراف أم عجول. ولكن هناك ملاحظة لكي لا يكون خطأ في وصول المعلومة لك أخي المربي. (تعدد الوجبات لا يعني زيادة كمية الوجبة أو زيادة القيمة الغذائية) بل أن الكمية والقيمة الغذائية نفسها قم بتقسيمها إلى عدة وجبات في اليوم.

الأعمار الصغيرة بحاجة البروتين أكثر:

هناك أمر آخر أخي المربي وهو أنه كلما كان الحيوان صغير في العمر كانت حاجته للبروتين أكثر من الطاقة. يعني قلل الطاقة وزد البروتين من أجل أن يبني جسمه لحم وشحم حيث أنه في مرحلة بناء الجسم.
لذلك اعطيه مركز في المراحل العمرية الصغيرة ولا تعطيه شعير لأنك ما رح تستفاد. أما الحيوانات الكبيرة تحتاج إلى الطاقة أكثر من البروتين على العكس تماماً لأن نحن ما نبغى أن يزيد وزنها بل تحافظ على وزنها.
يقول أحد الاخوة أنا عندي مضاريع ومجلد ومطافيل و و و لماذا أقوم بالتزويد كل فترة وأخرى. نقول له عشان الجنين في بطن أمه وليس من أجل الأم نفسها. فكما هو معلوم أن الجَلَد من الأغنام حاجتها للبروتين ليس كالدافع أو المطفل. لذلك هو من الأمور المهمة في معرفة قواعد التغذية
.

إقرأ أيضاً:  التغذية :
قواعد وأساسيات في التغذية

مراحل بناء الجنين في بطن أمه من التلقيح حتى الولادة:

من أول يوم حتى 45 يوم هذا يتطلب طاقة قليلة وبروتين أقل. بعد 45 يوم وحتى 90 يوم(يتم في هذه الفترة تغيير وتطور مشيمة الجنين) حيث يظهر ذلك على جسم الأم يبدأ بالتغيير. بعد 90 يوم إلى 150 يوم هنا تكون الأم في قسم الدافع في هذا القسم يكون الجنين أشد حاجة أن يأخذ بروتينات من الأم لذلك نحن نزود في نسبة البروتين حيث نزود من المركزات ونخفف أتبان مالئة. يعني 70% يكون نمو الجنين في مرحلة الدافع ومن مرحلة الجلد إلى المضرع يكون 30%

الطاقة:

نسبة الطاقة تكون متفاوتة حسب حالة القسم : فمثلاً ما بين 70 إلى 75 % في قسم الجلد أما البروتين من 30 إلى 35% .
ولكن يجب أن ننتبه إلى فصول السنة ودرجة الحرارة. فمثلاً نسبة الطاقة في الذرة عالية أكثر من الشعير فيجب تجنب الذرة في فصل الصيف قدر المستطاع ووضعها مع العلف في فصل الشتاء. أما في الصيف فأخفف المركزات وأزيد من الأخضر الطري من أجل إعطاء برودة للحيوان قدر المستطاع(هذا حسب الإمكانيات).

كيف أعرف الحيوان طاقته عالية؟

في فصل الصيف مثلاً أجد الحيوان منهك يلهث ويتنفس بسرعة فهذا إجهاد للحيوان من العلف وإجهاد خارجي . وإذا زاد الإجهاد يخف الحليب عند الأمهات (المطفل) فإذا كان 100% يصبح 50%. فتجد الإناث لا تطلب الحناية وكذلك الفحول خاملة ونايمة وذلك كله بسبب ارتفاع الطاقة .

ملاحظة مهمة:

بعض الإخوة في السوشيا ميديا يدّعون أنهم خبراء تغذية وذلك:
” يقول مثلاً أن الشعير نسبة البروتين فيه 9% فبدلاً من أن نشتري نوعين أو ثلاثة من الأعلاف أزيد من كمية الشعير فتزيد من نسبة البروتين . وهذاااا خطأ خطأ وجهل مركب . لأنك تكون جنيت على نفسك وعلى من يسمع كلامك فمهما زدت من كمية الشعير تبقى نسبة البروتين كما هي . فيكون الضرر في المبالغ المادية للمربي وضرر للحيوان حيث أنه يكسب شحم أكثر من البروتين(اللحم).

إقرأ أيضاً:  الأتبان الخضراء...

مسألة زيادة البروتين أو زيادة الطاقة لابد أن تعمل دراسة على الوجبة في الصيف والشتاء . في الصيف أخفف طاقة وأزيد بروتين وذلك من أجل تخفيف الإجهاد على الحيوان وأزيد المالئ الطري(الأتبان) .
ملاحظة مهمة لمن يسرّح الحلال إلى الخارج يجب الانتباه إلى مكان التسريح هل فيه نباتات مفيدة وخضراء.
هل ممكن أزود البروتين في العلف: نعم يمكن ولكن ستنصدم بالأسعار والتكلفة لأنه دائماً البروتين ومواده هو الغالي أكثر من مواد الطاقة إلا في بعض الأيام والمواسم.

الأتبان هي من الأعلاف المنخفضة القيمة(الجافة)

في الأماكن المغلقة: طريقة حساب الأتبان اليومية للحلال(الوزن x النسبة=الكمية اليومية للأتبان)
الجلد= من 0.5 إلى 1%
المضرع= من 0.5 إلى 1%
الدافع= 0.5%
المطفل= 0.5%
الفطمة= 0.5%
الأتبان بجميع أنواعها: تساعد الحيوان على الاجترار – تحريك الأمعاء – يسهّل عمليات التخمر بالكرش(يزيد من عملية الهضم) – تنشيط إفراز الغدد اللعابية – يعطي الإحساس بالإشباع(الامتلاء) في المعدة – نسبة البروتين ما بين (0 إلى 1%) في الظروف المثالية(3%) حيث يمكن تدعيمه باليوريا لزيادة نسبة البروتين
.

إقرأ أيضاً مقالات قد تفيدك:
الأتبان الخضراء
قلة الحليب عند المطفل
التغذية
فوائد وأمور قد تجهلها

6 أفكار عن “قواعد في التغذية”

  1. Pingback: أفضل الطرق الفعالة لعلاج بكتريا الباستريلا التي تصيب القطيع(أغنام-ماعز-إبل)

  2. حقيقة موقع رائع ومعلومات قيمة نسأل الله أن يجزيكم عنا وعن المسلمين خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.