fbpx

الحمى القلاعية (أبو هجير)

مرض القدم والفم foot and mouth disease اختصاره (FMD)
مرض الحوافر والفم hoof and mouth disease اختصاره (HMD)
وسبب تسميته بهذا الوصف بناءً على الأماكن اللتي يصيبها الفايروس القدم أو الحوافر أوالفم
وتكون دليل وعلامة واضحة للإصابة به . بعض المربين يعتقد أن أبو هجير مرض والحمى القلاعية مرض آخر وهذا خطأ فهذان المصطلحان لمرض واحد.
الحمى القلاعية (أبو هجير) هو مرض فيروسي شديد العدوى وسريع الانتشار نستطيع أن نقول أنه مرض وبائي . البعض يسميه هويجر وهذا يختلف بالنسبة للهجات والبلدان ولكن الاسم العلمي الثابت هو مرض (الحمى القلاعية) .يصيب الحيوانات مشقوقة الحوافر(غنم – ماعز – إبل – بقر) نادراً ما يكون هذا المرض قاتلاً في الحيوانات الكبيرة (البالغة) اللتي يتم معالجتها . ولكن غالباً ما يكون معدل النفوق مرتفع في الحيوانات الصغيرة حيث تصل نسبة النفوق إلى (90-100)%.

وذلك بسبب التهاب عضلة القلب أو نقص اللبن للمواليد . حيث أن الفايروس له تأثير شديد على عضلة القلب خاااصة في المواليد وليس هناك دواء أو علاج معروف علمياً أو شعبياً . لذلك يموت المولود من غير ظهور أي علامة . (في الغالب يموت بصمت أو يثاغي مع انقباض في التنفس بسبب أن الفايروس ضرب عضلة القلب ) . بعض المواليد تظهر عليها علامات مرض أبو هجير ثم تزول العلامة بسبب العلاج فتمكث أيام والفايروس قد تحول للقلب فتجد المولود مات فجأة. لذلك عند وجود الإصابة نقوم بعزل المواليد فوراً قبل أن ترضع من أمهاتها . بل إن المولود نفسه نعزله منذ ولادته ونقوم بإعطاء الحليب الخارجي أو حلب الأمهات المصابة وتسخين الحليب حتى درجة الغليان كي يموت الفايروس في درجة الحرارة . فنفوق الصغار(موت المواليد) دون ظهور أي علامات يراه بعض المربين أمر ظاهري وطبيعي ولكن هو ربما ليس كذلك .

علامات الإصابة بالحمى القلاعية

كل فيروس له وقت زمني بالنشاط والظهور وهذا الفايروس يزداد انتشاره في أوقات البرد والرطوبة . فتراه ينشط وترى حالات وأعراض المرض قد بدت بالظهور. وهناك بعض الحالات الظاهرية مثل:

علامات الإصابة بهذا المرض:

إفرازات الفم (كالزبد) ، ارتفاع درجة الحرارة (40-41) يدوم من يومين إلى ستة أيام يليه ظهور سيلان وبثور(تقرحات) داخل الفم وعلى القدمين قد تنفجر وتسبب العرج . وقد يتسبب ارتفاع درجة الحرارة بالإصعاد(موت الأجنّة). تقرّحات اللسان نقوم بفتح الفم وتفحص اللسان والشفة واللثة هل يوجد تقرحات ، تقرحات حلمات الضرع ، إصابة القدم بتقرحات أو ورم ، التهاب الحوافر بين الظلفين الذي يسبب صعوبة في المشي والحركة والنهوض وأيضاً العرج . تقرحات بالفم تسبب فقدان الشهية (إذا وجدت الحيوان لا يُقبل على أكل الأعلاف والحبوب ويُقبل فقط على الأتبان والأخضر الطري فهذه من علامات المرض ربما تكون . لذلك سارع بفحص الفم هل يوجد تقرحات أم لا) . تورّم في الخصيتين للذكور الناضجة أو تقرحات حول العضو الذكري .
تفضل بزيارة حساب الإنستغرام لمشاهدة حالات (الحمى القلاعية) أبو هجير

ممكن أن يكون علامة واحدة وممكن أن تجتمع أكثر من علامة في الحيوان . ففي الغنم مثلاً أكثر ما تجد التقرحات في الفم أو الحافر وتكون صغيرة جداً ربما لا تُرى بالعين المجردة . والعلامة الرئيسية اللتي غالباً ما تجدها في الغنم هي العرج . لذلك يجب الحرص والحذر يا اخوان الخطأ وارد والغفلة واردة ولكن من أجل سلامة حلالك يجب أن تكون متيقطاً دائماً ومهتماً بأخذ التدابير . فتجد بعض المربين يبدأ بإعطاء التحصينات قبل دخول موسم الشتاء في فترة ما بين سيبتمبر و نوفمبر(9-11) والأماكن المغلقة تراه يعقمها بالنار وهذا أفضل تعقيم.
تفضل بزيارة الحساب لمشاهدة المزيد من حالات الإصابة

إقرأ أيضاً:  طفيليات الدم (الثيليريا)

يا جماعة الخير نرى الأطباء والمربين يخلطون في الأمراض أثناء التشخيص بين BBR و أبو هجير و أورف و جدري والبكتريا الفموية المُعدية . لأن أعراضها متقاربة (تقرحات فموية) وبسبب أنهم يعطون مضاد حيوي ومضاد التهاب الذي هو علاج مشترك لكل الأمراض التي ذكرت . تجد أن الحالات شُفيت بعد إعطاء العلاج ولكن هذا لا يعني أنه تم القضاء على المرض . الفرق باختصار بين الأمراض هذه هو:
اورف: تقرحات على الشفة يسمونها الباردة أهل الإبل
ابو سنين: احمرار في اللثة يصيب الصغار
ابو هجير: تقرحات فيها مثل الوعى(مائيه) داخل الفم داخل الشفة وعلى اللثة وتلاقي الحيوان لا يستطيع المشي على رجله(بدأ يعرج) .
أو يرفع أحد رجليه أو يقعد طول وقته ولا يقوم بل تجد تقرحات في الأظلاف وأطراف الأرجل

وسائل ومصدر انتقال العدوى بالفايروس:

الرياح: قد تساهم الرياح بنقل الفايروس إلى 150 كيلو متر براً و 300 كيلو متر بحراً لذلك هو يعتبر فايروس عابر للقارات
المعالف والمشارب: لا شك أنه إذا كانت هناك معالف أو مشارب مشتركة بين الحيوانات السليمة والمصابة أن ينتقل العدوى إليها بكل سرعة وسهولة
المربي: قد يكون المربي أو (الصبي) العامل في الحظيرة أن يكون أحد الأسباب اللتي ينتقل فيها الفايروس سواءً من الملابس أو الأحذية . لذلك تجد في المزارع النموذجية الكبيرة في بلاد الغرب يقومون بعزل الحيوانات المصابة مع العمال اللتي ترعاها وتعمل بها . ولا يسمح للعامل الذي في قسم الأمراض أن ينتقل للأقسام السليمة حتى لا ينقل العدوى .

الحيوانات: أيضاً الحيوانات اللتي لا تصاب بالمرض قد تكون حاملة للفايروس وتتسبب بنقله للحيوانات السليمة . كالقطط والكلاب والذّباب والقوارض(فئران وجرذان) والطيور
السائل المنوي أثناء فترة القريع(التلقيح) : لا تنسى أخي المربي 4 أيام لا تظهر أعراض للمرض لذلك لا تقوم بإدخال فحول القريع إذا اكتشفت حالات حمى قلاعية في المراح (الحظيرة – البايكة) . ولا تترك المولود يرضع عند أمه فهذا موت محقق له .
أي اتصال مع الحيوان المصاب سواء مباشر أو غير مباشر من جميع الإفرازات كالبراز أوالبول أو السوائل الأنفية أو الحليب أو الحيوان المنوي.

يُعد الفم والأنف المصدر الأقوى للعدوى في هذا المرض . انتشار هذا الفايروس معلوم لدى منظمات الصحة أنه عابر للحدود ويكثر وجوده وانتقاله من البلدات المصابة إلى البلدان اللتي لا يوجد بها هذا الفايروس . وذلك نتيجة الاستيراد والتصدير والبيع والشراء بين الدول والبلدات . وأكثر الأماكن اللتي يوجد بها هذا الفايروس هو الأسواق والأماكن المحيطة بها . نادر إصابته للبشر حسب ما تذكر الدراسات وقد تكون الإصابة بالأطفال.

وصف الفايروس:

لابد أن نعلم أن أي فايروس ليس له علاج خاص في حال الإصابة به وإنما له تحصين وقائي . حيث أننا نقوم بعلاج الأعراض التي يسببها الفايروس في الحيوان .
فايروس الحمى القلاعية (أبو هجير) ينقسم إلى سبع أنواع أو لنقل سبع عترات أو سلالات . وكل سلالة ليس لها علاقة بالسلالة الأخرى . ويمكن التمييز بين السلالات فقط بعيّنة من الدم وفحصها في المختبرات . أمر آخر مهم لابد أن ننوه له أن التحصين لسلالة من السلالات لا يعني تحصين الحيوان من باقي السلالات . سنذكر أسماء السلالات السبع للفايروس:
1- SEROTYPES
2- A) SEROTYPES)
3- C) SEROTYPES)
4- SAT 1
5- SAT 2
6- SAT 3
7- ASIAL 1

إقرأ أيضاً:  التحصينات

هل ممكن تحديد الفايروس من أي نوع من السلالات من خلال الإصابة؟

معرفة أي نوع من الأنواع السبعة للفايروس لا تُعرف إلا من خلال الفحص المخبري بأخذ عيّنة من المصاب وفحصها.
فالمربي عليه أن يسأل المنظمة الحيوانية في بلده ويحدد العترات(السلالات) اللتي سوف يعطي التحصين لها . فقد يكون في بلد ما هناك ثلاث أو أربع تحصينات مثلاً .
فهذا الأمر يعود على المربي من ناحية التكلفة ويعود أيضاً على الحيوان بتخفيف الجهد عليه ..

العلاج والتحصين:

سيكون لاحقاً تفصيل واضح لهذا الأمر إن شاء الله:
أهم الطرق والأدوية العلاجية : هو عزل المصاب وإعطاءه مضاد حيوي طويل المفعول. OXYTETRACYCLINE أوكسي تتراسيكلين. بالإضافة إلى مضاد الالتهاب وخافض الحرارة FLUNIXIN فلونيكسين . وهذه المضادات تجتمع في دواء واحد اسمه هكسازول HEXASOL LA
.

استخدام المكملات أو الفيتامينات لرفع المناعة مثل(فيتامين C وفيتامين E ) منشطات الكبد ومحركات الكرش
استخدام كربون الصوديوم في (الفم – الماء – العلف) الكمية 4% . إذا الإصابة بالفم نستخدم معه عسل أو دبس ونقدم للحيوان الأتبان الخضراء الطرية.
بسبب أنه سيمتنع عن أكل الحبوب نتيجة التقرحات الفموية
استخدام كبريتات النحاس لتغطيس الأقدام وتعقيم المكان
بالنسبة للمواليد الجدد نعزلهم تماماً ولا يشرب إلا السرسوب فقط بعد لحسه وتنظيفه لها. أما بالنسبة لإرضاعه فهناك أمران : إما تحلب من الأم وتغلي الحليب تتأكد من وصوله لدرجة الغليان حتى يموت الفايروس
. ثم تتركه يفتر حتى درجة 37 وتقوم بإرضاعه . أو تأخذ من حليب أم غير مصابة وتعطيه للمولود.

الاسم العلمي للفايروس

الاسم العلمي لفايروس الحمى القلاعي هو فيروس (بيكورناوية) وطريقة العدوى تحدث عندما يتم نقل جسم الفايروس نفسه إلى خلية المضيف اللتي هي داخل الحيوان . ثم يقوم الفايروس بجبر الخلية على تصنيع الآلاف من نسخ الفيروس نفسه ثم تنفجر في النهاية لتحرر الجزيئات الجديدة في الدم . ولتعلم أخي المربي أن الفايروس متغير وراثياً بدرجة عالية مما يحد من فعالية التطعيم . فلا يعني أننا إذا قمنا بالتحصين نكون قد قضينا على احتمال الإصابة تماماً . بل نحن سنقلل فقط من حالات الإصابة والخسائر اللتي تسببها الإصابة بالعلاج ومتابعة التخلص من الفايروس في المراح .

فايروس الحمى القلاعية مستوطن في بلدان مختلفة حول العالم . قد تكون بلد ما تحتوي على جميع السلالات وبلد آخر به بعض السلالات وعند تصدير الحلال للبلدان تجتمع بها جميع السلالات . وهذا بسبب ضعف الرقابة الأمنية والحجر في البلد المستقبل . وهذا أغلب حالنا في البلدان العربية والشرق الأوسط نسأل الله العافية . ونعود ونكرر أن كل سلالة من هذا المرض لها تحصين مختلف عن السلالة الأخرى . لذلك نسمع بالتحصين الثنائي والثلاثي والرباعي و و ..

حضانة الفايروس في الجسم المصاب

فترة حضانة الفايروس في الحيوان المصاب تكون مع المعالجة من يوم إلى 3 أيام وربما 5 أيام إلا في قليل من الحالات تستمر قرابة عشرين يوم كحد أقصى . ولكن خطورة المرض بعد التشافي أنه تظل بعض الحيوانات المصابة ناقلة للمرض بدون أعراض منها . تحمل الفايروس وقد تكون قادرة على نقله إلى الغير مصاب من الحيوانات . قد تعاني الحيوانات البالغة من نقص في الوزن لا تتعافى منه ربما لعدة أشهر . وقد يؤثر المرض بعد التعافي على انخفاض النمو أو الخصوبة

المطهرات والمعقمات:

أسعار المطهرات ربما تكون مكلفة بعض الشيء طبعا بحسب البلدان والمناطق . ولكن غالباً أسعارها مرتفعة وسبب ذلك أن ليس لها تأثير على الحيوان . يعني لا تتسبب بتسمم الحيوان إنما هي تقضي على الفايروس فقط . حيث يمكن رش المعالف والمشارب حتى لو كانت ممتلئة بالماء ويمكن أيضاً رش الحيوانات بها إذا استخدمت بالمقادير اللتي تصفها الشركة المصنعة .
تفضل بزيارة الحساب لمشاهدة كيفية التعقيم
ولكن اعلم يا أخي المربي أن التعقيم والتطهير هو عامل تخفيف من حدة ضراوة الفايروس في المكان . يعني لا تعتقد أنه إذا قمت بتطهير وتعقيم المكان يعني أنك قضيت على الفايروس فورا. عملك هذا سوف يحد من انتشار الفايروس وتأثيره أكثر من الناس اللتي لا تستخدم المعقمات في حظائرها إذا كان المرض قد أصاب منطقة تواجد حلالك.

إقرأ أيضاً:  أسئلة واستفسارات عن أبو هجير

قد يصاب الظلف بتقرحات وفي أسوء الأحوال يسقط ومع المعالجة سوف ينمو مرة أخرى . (تغطيس الحوافر باليود للتعقيم وبخ منطقة الإصابة بمطهرات ومعقمات حسب تعليمات الشركة المصنعة للمعقمات بالإضافة لبخ السبريه الأزرق) . أما تقرحات الفم أو اللسان مع العلاج قد تستغرق أسبوعين كحد أقصى حتى تزول نهائياً . ويكون غسل الفم واللسان بالماء مع كربونات الصوديوم حيث تكون نسبته 4% من الماء بالإضافة إلى بخ السبريه الأزرق .

لماذا نستخدم الكربونات مع الماء في التطهير؟
فايروس الحمى القلاعية (أبو هجير) هو مرض يعيش في وسط حامضيّ ونحن نحاول تخفيف أعراضه والتقليل من قدرته على الإصابة . وذلك بتحويل المكان الذي يصيبه إلى وسط قلوي مثل الفم حيث أن الكفيل بفعل هذا هو كربونات الصوديوم.

كيف أتخلص من الحيوان النافق بسبب الفايروس؟

عند موت المصاب في مرض الحمى القلاعية أبو هجير الإجراء السليم والوقائي هو أخذ جثة الحيوان المصاب فوراً من المكان . لأن الفايروس يكون شديد الضراوة فيها الذي كان سبب في موت الحيوان فهنا نأخذ الجثة ونقوم بحرقها حتى نقضي على الفايروس ثم نقوم بدفنها . لأن الفايروس يمكث في الجثة لمدة طويلة تصل لسنوات ربما ويكون مثل المخزن في هذه الجثة . وفي حالة تهيأ الظروف المناسبة ينتشر في المنطقة الموضوع فيها الجثة وما حولها. بل قد يمضي لمسافات بعيدة بسبب حمل الرياح له . وهذا الأمر يحدث في أول بوادر هطول الأمطار الذي يقوم بإخراج الفايروس من الجثة .

تجد بعض المربين يأخذ الجثة ويرميها بعيد عنه 2 أو 3 كيلو متر قرب الحاويات أو في مكب النفايات أو يحرقها ويمضي ، وهذاااا من الأخطاء الشائعة يا اخوان نرجو الانتباه لهذا الأمر . أفضل طريقة هو حرق الجثة ودفنها تحت التراب ، حتى نكون متأكدين من عدم عودة البلاء إلى حظائرنا أو انتشاره بين الجيران في الحظائر.

المصدر: الأخ المربي محمد العازمي أبو عبد الله من الكويت جزاه الله خيراً ونفع الأمة الإسلامية به وبنا

إذا كان المقال مفيداً لا تنسى مشاركته مع اخوانك الله يجزاك الخير، واذا كان لديك اي استفسار عن شيء لا تترد في التواصل معنا وطرح سؤالك في مجموعة الواتساب للرد على اي سؤال لديك.

1 فكرة عن “الحمى القلاعية (أبو هجير)”

  1. Pingback: أهم الأسئلة والاستفسارات عن مرض أبو هجير الحمى القلاعية عند الحيوانات مشقوقة الحافر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.