fbpx

الرطوبة

الرطوبة تعد من الأموراللتي يغفل عنها المربين سواء المبتدئين أو أصحاب الخبرة. وهي النقطة اللتي كما نقول “القشة اللتي قسمت ظهر البعير”، لأن مشاكلها كثيرة حيث انها تكون بسبب الطقس او الادارة السيئة او بسبب الاعلاف سنتكلم بالتفصيل عن كل واحدة منها.

عوامل الرطوبة وطرق تخفيفها

رطوبة الطقس لدينا فصل الصيف والشتاء حيث أنه في فصل الصيف تزداد الرطوبة. فتجد الحيوان قد أصابه الجهد وتراه يلهث نتيجة الضغط الذي عليه فتجد لديه صعوبة في التنفس.

عوامل تخفف من رطوبة الجو في فصل الصيف:

– منها تخفيف المركزات: يعني تجنب الأعلاف اللتي تحتوي على طاقة عالية كالذرة والشوفان والدبس والشعير. حيث من الممكن أن تعطي وجبة خفيفة آخر النهار ويمكن تعويضها بالاخضر الطري. حيث يمكن ان نعطيه على عدة وجبات (أولى وثانية) وذلك لتخفيف الجهد والرطوبة على الحيوان.

– إعطاء الحيوان الفيتامينات ومنها فيتامين c وهذا من الفيتامينات اللتي تخفف الجهد على الحيوان. وكذلك فيتامينات B complex حيث نضعها في مشارب الماء كي نقوم بتخفيف الجهد على الحيوان. وهنا نكون قد ساهمنا في تخفيف الجهد الحراري على الحيوان في المأكل والمشرب.

– ويمكن استخدام اشياء اخرى او اعشاب اخرى تساعد في تخفيف الاجهاد الحراري مثل الخل وهو من المساعدات الجيدة في تخفيف العبئ الحراري على الحيوان

في فصل الشتاء

غالبا في فصل الشتاء نتجه نحو التدفئة وهذه التدفئة تحث على الرطوبة كيف ذلك؟

– بعض الإخوان يقوم بجمع الحلال في محصارضيق من اجل التدفئة. ولا شك أن الأرضية ان لم تكن رطبة من مياه الأمطار ستصبح رطبة من البول نتيجة تجمع عدد كبير في مكان ضيق. وهنا الطامة الكبرى حيث أنها من الاخطاء الكبيرة اللتي لا يدرك غالب المربين ضررها ومشاكلها على الحيوان وخصوصا البهم الصغير. حيث أن تجمع البول في مكان ضيق مختلطا أو غير مختلط بماء الأمطار يكون بيئة مناسبة لتجمع البكتريا والفيروسات. واللتي بدورها تسبب لك الدخول في دائرة الأمراض الدائمة ضمن القطيع. لذلك يجب التهوية الدااائمة وبشكل جيد لمكان تواجد الحلال، وتعريضه قدر المستطاع لأشعة الشمس حتى في الشتاء. يقول البعض أن أشعة الشمس في الشتاء ليس لها قيمة وباردة لا فائدة منها. نقول له يا أخي إن أشعة الشمس ربما تكون باردة بالنسبة لك ولكنها جيدة للتطهير من البكتريا والفيروسات. ولو كان ليس بالقدر المطلوب لكنها أفضل من عدم تعريض المكان لها أبدا.

إقرأ أيضاً:  الخميرة وفوائدها

– من المشاكل والامراض اللتي تسببها الرطوبة في الارض المشاكل التنفسية ايضاً. وكذلك البهم الصغير لديهم عادة العبث والتطفل وتجربة كل شيء فيقوم بلعق المكان والارضية. وهذا سبب كافي لنقل الفيروسات والبكتريا للبهم ومن اهم الامراض التي تصيب البهم مرض الفم المائي (الاي كولاي)

– أيضا من المشاكل والأمراض اللتي تسببها الرطوبة (الأمونيا – التسمم المعوي). حيث أن بعض الاخوان يقول انا عطيت التحصين المعوي جرعتين بل واكثر ولكن لم اسلم من اصابة الحلال به. نسأله نحن هل الأرضيات عندك رطبة يقول نعم ولكن لا مشكلة من الأرضيات. كيف لا مشكلة وأنت تجمع بين المرض والعلاج (درهم وقاية خير من قنطار علاج).

طرق الوقاية من تواجد الرطوبة

التهوية

عدم التهوية يا أخي المربي يسبب نفوق للبهم الصغير والكبير. فكما ذكرنا سابقاً أن تجميع الحلال في مكان ضيق في الشتاء بغرض التدفئة غالب الناس تقوم به. ولكن قلة قليلة ممن يقومون بالتهويه وهذا أمر ضروري جداً. حيث أن تجمع الروث والبول أعزكم الله له أضرار كبيرة جداً جداً على الحيوان لذلك لاابد لابد من التهوية بشكل مستمر. من خلال وجود فتحات تهوية أو نوافذ بشكل دائم أو إخراج الحيوانات للخارج وفتح الشوادر أو الأبواب للتهوية.

مضرب الشمس

بعض الاخوان يقول أن المكان الل عندي ما تدخله شمس أبداً وإن دخلت يكون شيئاً لا يذكر. نقول له إذاً عليك بالتطهير الدوري المستمر وكما تحدثنا في مقالات سابقة أن أفضل تعقيم هو التعقيم بالنار. الذي نوصي به ونتحدث عنه بشكل مستمر ولا بد من التطهير بشكل مستمر وشبه يومي لمنع نشاط البكتريا والفيروسات.

إقرأ أيضاً:  تنشيف الضرع(تغريز الديد)

الإدارة وسوء الإدارة عند المربين

يا اخوان يجب الحرص على الأماكن اللتي يجتمع فيها الحلال وايضا يجب ان يكون هناك حسن إدارة في تربية وتسمين الاغنام. ففي فصل الصيف تحدثنا عن إعطاء العناصر المعدنية والفيتامينات من أجل تخفيف الجهد الحراري على الحيوان. ولكن هنا يجب أن ننوه لأمر يقع فيه غالب الاخوان وهو عدم التحكم في جرعات الأدوية والعناصر والفيتامينات. فيقوم بإعطاء جرعات ناقصة ومرة زائدة ومرة أخرى يخفف الكمية وهذا أمر لا تحمد عقباه سأشرح عنه:

بعض الاخوان يذهب للصيدلية ويطلب عناصر معدنية أو فيتامينات. فيقوم البيطري بإعطائه الدواء ويقول له استخدم 1 مل مثلا في الماء ولكن جرعة الشركة تقول أنه يجب استخدام 2 او 3 مل.
هنا لماذا قال ذلك البيطري؟.
(أولاً هذا من الناس الذين لا يتقون الله في البيع ولا في الشراء) وهم كثر إلا من رحم ربي وبرّ وصدق وهؤلاء الأطباء جزاهم الله عنا وعن المسلمين خيراً. يقول ذلك للمربي لأن غالب الفيتامينات والأدوية والعناصر سعرها ليس بالرخيص، هنا يفرح المربي من كلام البيطري يعني اعطي 1 مل وتمد معي فترة طويلة وهذا ليس بغالي الثمن. (بعض المربين بل وأغلبنا يحسبها من الناحية الاقتصادية) فلو قال البيطري كما تقول جرعة الشركة فربما قد يتوقف المربي عن الشراء او استبدال المنتج.

المربي هنا لا يدرك خطورة هذا الأمر يا اخوان، هو يعتقد أنه يوفر مادياً ولكنه يضر بحلاله. لذلك أوصي الإخوان دائما وأبدا بالتزام جرعاااات الشركااات لأنها الأكثر دراية ومعرفة بهذا المنتج وتأثيره على الحلال (هذا بالنسبة لاعطاء جرعات ناقصة).

إقرأ أيضاً:  التسمم الحيواني

أما الجرعات الزائدة فبعض المربين يقوم بإعطاء جرعات زائدة ظنا منه أنه يخفف أكثر من حدة الجهد الحراري على الحيوان. ولكنه لا يعلم أن هذه الزيادة في العناصر والفيتامينات يتم طرحها مع البول…. البول الذي يجتمع تحت الحلال وتتشكل الرطوبة منه ويكون مجمعاً لتكاثر البكتريا والفيروسات. الذي ستقوم الحيوانات والبهم بلعقه إذا كان بداخله عناصر معدنية وفيتامينات وخصوصاً إذا كان لديها نقص بجسمها. الحيوانات لا تدرك أن هذا بول أو روث، هي فقط تريد سد حاجة النقص الذي في جسمها.

لذلك يا اخوان ننصح ونكرر دائما وأبدا “الاعتداال الاعتدااال” في إعطاء الأدوية والفيتامينات والعناصر بل وفي كل شيء. ومراعاة إعطاء الجرعات اللتي تصفها الشركة ولا يغرك كلام اي أحد أو أي بيطري.
نسأل الله أن نكون قد أفدناكم في هذا المقال لا تنسونا من صالح دعائكم.

المصدر: @محمد العازمي أبو عبد الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.