fbpx

الضرع

عندما يقل إنتاج الحليب في الضرع فلا تنسى أن المواليد سوف تتأثر بذلك وسوف ينعكس ذلك على أوزانها. فيكون المردود المادي في بيع البهم أقل بسبب أنها (مكسورة) هزيلة.
لابد من تجنب الأماكن الموحلة الطينية خاصه في الأسابيع السته الأولى بعد الولادة. لأن أغلب المشاكل في الضرع تحدث هذه الفترة وأيضا في فترة فطام المواليد. على أقل الأحوال احرص في تفقد الحلال واكتشاف المصابة وعزلها وتعامل معها بشكل خاص.
لابد من اختيار مضاد مناسب والنظر في استجابة الحيوان للعلاج. لأن العديد من البكتريا التي تسبب الالتهاب تكون مقاومة للمضادات الحيوية الشائعة. حيث أنه إما أن يطول العلاج، أو قد لا يستفيد منه إلا بشيء بسيط يوم أو يومين. لذلك لابد من مراقبه حالة الاستجابة، فإذا لم يستجيب قم بتغير المضاد الحيوي.

إذا كان هناك ورم كبير قد لا تستطيع النعجة الجلوس بسبب الألم، فتظل واقفة طول الوقت حتى يشق عليها وتتعب صحتها ثم تسقط ولا تستطيع القيام. إذا لاحظت أن النعجة واقفة لا تستطيع الجلوس بسبب الورم فقم بنقل الوصف للطبيب أو المعالج حتى يقوم بإعطائها مسكن ألم ليخفف عليها الألم ولا تتدهور حالتها الصحية وتفقد نشاطها وقوتها. بعض الحالات تجدها عند جلوس النعجة تجدها منتصبة في الجلوس، الجزء الخلفي مرتفع في صدرها وذلك بسبب الالتهاب و الألم.

حالات أمراض الضرع

– قد يكون الضرع يصيبه ورم. والورم إما أن يكون الديد صلب(متحجر) أو طري
– بروز العروق على الضرع بشكل غير مألوف
– تغير لون الضرع للأسود أو الاحمرار (المائي)
– خروج سوائل مائية أو حليب متعكر من الضرع
– احمرار جزء من الضرع
– من علامات الالتهاب يكون الضرع بارد وهو من المعلوم يكون دافئ هنا نقوم بغسله بالماء الدافئ والملح.
– من مشاكل الضرع وعلامات الالتهاب أيضاً:
قله الحليب أو فقده أو تغير لون الحليب ( مائي – مصحوب بالدم – تجبن داخل الضرع “حليب متقطع” أو مصفر) وهو ليس في الأسابيع الأولى ” السرسوب”.

خطوات علاج الضرع

– عزل الحيوان (ويكون بمكان صغير وليس كبير للحد من حركة الحيوان في غالب أمراض الضرع)
– وضع الحيوان في مكان نظيف ذو أرضية جافة ومعقمة
– تنظيف الضرع بالمطهرات مثل اليود، أو عل أقل تقدير غسله بالماء والملح
– استخدام مضاد حيوي مثل البنسلين، إما حقن بالعضل أو بحلمة الضرع حسب الحالة المرضية
– استخدام مضاد الالتهاب ولكن مع مراعاة حالة الحيوان، مضرع أم دافع أم مطفل
– في الحالات الشديدة استخدام مسكن الألم الفينادين

متى أقوم بتفريغ الضرع من الحليب؟

– إذا أصاب الضرع التهاب شديد أو جرح ينبغي أن نقوم بإفراغه تماماً بما يحتوي من سرسوب أو حليب أو سوائل. سواء كان قبل الولادة أو بعدها، فهذا الأمر يساعد في عملية العلاج ولكن يجب أن تكون عملية الإفراغ(الحلب) بلطف.
– نقوم بحلب الضرع بعد ما يشرب المولود (أول رضعة له بعد الولادة)، ونتعاهد هذا الأمر أول أسبوع وهي عملية تحفيز وتنشيط للديد.
– استخدام السيفون في عملية تفريغ الضرع (الحلب) بسبب وجود التهابات يُريح الراعي والنعجة حيث أنها تكون تتألم وعند الضغط يزداد الألم أكثر

إقرأ أيضاً:  ابو رمح

ما سبب الأمراض اللتي تصيب الضرع؟

سبب مشاكل الضرع الرئيسية هي دخول البكتريا في الضرع من خلال الحلمات أو الإصابة بجرح أو تقرحات.

– الأرضيات الغير نظيفة أو اللتي لا يتم تعقيمها بالمطهرات خاصة إذا كان المراح(الحظيرة) دائم(ثابت غير متنقل) لفترة طويلة. حيث أن بعض البكتريا اللتي تصيب الضرع تنشط في فترة تقلبات الطقس وفي فترة الرطوبة وهطول الأمطار اللتي تسبب تبلل للأرضيات.
– عندما يقوم الراعي بحلب الغنمة المصابة ثم الانتقال إلى غنمة سليمة دون تعقيم يديه. (بل حتى النعجة نفسها يقوم بحلب الجهة الملتهبة ثم ينتقل للجهة السليمة دون التعقيم فيتسبب بانتقال العدوى في نفس الضرع وبالتالي تطول فترة العلاج)
– من أسباب انتقال أمراض الضرع أيضاً إذا كان لدينا دواغير (مواليد) ترضع من أكثر من نعجة. فيكون عدوى الانتقال هو المولود نفسه من غنمة لأخرى

ماذا أفعل بالنعجة اللتي يقل فيها إنتاج الحليب؟

– لابد من تسجيل حالات التهاب الضرع اللتي تصيب الحلال في ملف. حتى تعرف النعاج اللتي يقل فيها الحليب أو النعاج اللتي تكون بحلمة واحدة ليتم بيعها والتخلص منها. أو الانتباه لها في حالة ولادتها والعناية بمولودها إذا لم يراد بيعها.
– لا تستعجل بالحكم على إنتاج الحليب أيها المربي إذا كنت لا تقدم التغذية المناسبة للنعجة سواء من كمية أو قيمة غذائية. فيجب أن يكون هناك انضباط كبير في موضوع التغذية
– حالات الغنم البكرية اللتي لم يسبق لها الولادة أو أول ولادة لها يكون ضرعها صغير أحياناً. بل البعض يقوم بتقريع الجذعات ذات الأعمار الصغيرة وبالتالي لا يحصل على المردود الجيد سواء في المواليد أو الحليب. حيث يجب مراعاة هذا الأمر جيداً وعدم إدخال الجذعات الصغيرة على الفحل في وقت مبكر.

كلما اقترب موعد الولادة وبدأت النعجة تدخل في مرحلة الدفيع نجد أن الضرع بدأ يكبر حتى يصل لحجمه الطبيعي. وهنا الاختلاف في الحجم يكون تبعاً للسلالة ونوعية الحيوان. حيث نجد أن الضرع يكبر إلى أحجام كبيرة جداً كما هو الحلال في الغنم الشامية، وهنا لا بد من فحص الضرع ودرجة حرارة الحيوان.


ملاحظات ونصائح القسم 1

– من الأخطاء الشائعة اللتي نراها عند المربين هو حلب الثدي الملتهب داخل المراح. وهذا خطأ فادح كفيل بأن ينقل عدوى الالتهاب لجميع القطيع.

– غسل الضرع: غالب المربين من حولنا لا يقومون بغسله إلا في الحالات المرضية. حيث أنهم يرون أنها مسألة شاقة وتأخذ جهد. ربما يكون الأمر صحيح ولكن من أجل المحافظة عليه وسلامته من الأمراض سواء للمولود الذي يرضع أو للاستخدام البشري فهذا أمر لا ينكر فائدته.
– لابد من النظر باستمرار وتفقد الحلال وعدم السكوت عن أي حالة مرضية أو تجاهلها. حتى لا تزداد الحالة وتسوء. للأسف البعض يترك المضرع ولا يعالجها بحجة أنها حامل ويخاف من إعطاء الأدوية كي لا يتسبب في الإجهاض، حيث يقوده هذا التفكير لحدوث مشاكل أكبر. فتجد الحيوان ضعيف هزيل مكسور وربما يباع بأبخس الأثمان في السوق.

– الحلمة في الضرع: لابد أن يكون الاختيار عند الشراء. فبعض المربين يعتقد أن الثدي في الشكل IV في الأسفل هو الأنسب لوصول المواليد الصغيرة للضرع. ولكن هذا ليس شرطا فالمواليد إن كانت كبيرة لا يهم شكل الضرع كيف ما كانت الحلمة، بل على العكس ربما تكون أخطر في التقاط البكتريا من الأرض عندما يكبر الضرع ويمتلأ قبل الولادة. وهنا لابد من التوسع قليلا بموضوع حلمة الثدي.

حلمة الضرع عند الاغنام

القران في الديد (حلمة صغيرة بجانب الحلمة الرئيسية)

يصعب على المواليد اكتشاف والتفريق مابين الحلمة الثانوية وحلمة الحليب الرئيسية، فكلما كان القران أقرب للحلمة كان من الصعب عل المولود التعرف عليه خاصة إذا كان حديث الولادة. وقران الحلمة هو عيب يتجنبه الكثير من المربين بسبب صعوبة رضاعة المواليد منه.

إقرأ أيضاً:  الاوكسيتوسين (oxytocin)

الحلمة الصغيرة في الغالب لا تنتج الحليب لأنها لا تكون موصولة بخزان الغدة الرئيسية ولكن هناك بعض الحلم الزائدة موصولة بخزان الغدة الرئيسية وتنتج الحليب. حيث يستطيع المولود الرضاعة منه ولكن بصعوبة

الحلمة الأساسية الطبيعية عادة ما تكون أكبر ويمكن تمييزها بسهولة عن الحلمة الزائدة بالنسبة للرضاعة أو الحلب. اما الحلمة الزائدة قد تسبب زيادة في وقت الحلب وتعرضها للإصابة أسرع. حيث من الممكن أن تكون هذه الإصابة مصدراً للعدو وتعرض الحيوان للالتهاب الثدي, ووجود حلمة زائدة لا يؤثر على كمية الحليب بل بالعكس من الممكن أن تفيد الصغار في التغذي عليها في أيام الولادة. خاصة إذا كانت الحلمة الرئيسية كبيرة ولا يستطيع الرضيع امتصاصها والرضاعة فعدو وجود الحلمة الزائدة يعرض المولود للهزال والضعف الذي قد يصل به للموت.

إذا كانت الحلمة الزائدة بها فتحة فلا ينصح بإزالتها لأنه في الغالب يكون فيها حليب. وسيؤدي إزالتها إل مشاكل مثل التهاب الثدي، أما إذا كانت عمياء فلا حرج من استئصالها بإشراف بيطري مختص بالعمليات الجراحية

ملاحظات ونصائح القسم 2

– النعجة اللتي يكون هناك مشاكل في ضرعها في كل ولادة. هذه لابد من التخلص منها وبيعها حتى لا تسبب لنا مجهود أكبر أو لا نجني منها الفائدة المرجوة. فيكون مولودها هزيل ضعيف بسبب عدم شرب الحليب بطريقة مشبعة من أمه. إلا إذا كانت من صنف معين والمربي لايريد التفريط بها، هنا يقوم بإرضاع المولود وتدغيره من نعجة أخرى. وهذا أمر يعود حسب إدارة المربي.

– ينبغي عدم استخدام أي مضاد التهاب سواء (الفنادين) أو غيره مع أي علاج مدر للبول بشكل عام. لأنها ممكن أن تسبب إجهاد على الحيوان وتنعكس آثاره الجانبيه على الحيوان، ولا تستخدم إلا تحت إشراف خبير في التربية أو طبيب . وصرف هذا الأمر مع جميع الحالات من الأخطاء الطبية بين الأطباء والصيادلة و المربين

– يتجنب المربي قص الأظلاف في فترة الدفيع، لذلك يجب قصه قبل هذه الفترة حيث أن الغنمة عندما تجلس قد يتسبب احتكاك الضرع بالأظلاف إلى جرحه وحدوث التهابات فيه. إضافة إلى ذلك بعد الولادة ستقوم الأم بضرب المولود بحافرها لتحفيزه على الرضاعة وحتى لا تؤذي المولود نقوم بقصه وتنظيفه

– لابد من تدريب العامل أو الراعي كيفية حلب وتنشيف الثدي حتى لا يكون سبباً في تلفه، حيث يجب أن يكون مسك الثدي براحة اليد لا أن يكون بأطراف الأصابع

– من الأمور الجيدة إزالة الشعر من جانبي الثدي حتى يشرب المولود الحليب براحة تامة، إضافة إلا أنها باب من الوقاية ونظافة الضرع

– نستطيع اكتشاف الإصابة بالالتهاب من خلال رؤية الأم ترفض إرضاع مولودها، حيث يحاول المولود الرضاعة لكنها تبتعد عنه وترفضه. حيث تجد الثدي ممتلئ بالحليب من الظاهر

اشكال الضرع في الاغنام تشوهات

أدوية وعلاج الضرع

– من أدوية التهاب الضرع ديوريزون Diurizone ولكن للتنبيه هذا الدواء لا يستخدم للمضرع أو الدافع لأنه يسبب إجهاض قم بزيارة صفحة أدوية وبيطرة الأغنام لقراءة تفاصيل الأدوية والعلاجات. وهناك بديل الـ ديوريزون يستخدم للمضرع والدافع وهو الفوروسيكس furosix

– نستخدم المراهم في حالة الالتهاب. حيث يحدث تورم الذي قد يتسبب بتشقق أو جروح فنستخدم المرهم كمرطب وملين للجلد وللحماية من البكتريا التي تستغل هذه اللحظات في الهجوم على الضرع فيكون المرهم كالطبقة الواقية على الجلد المضادة لها من الدخول.

إقرأ أيضاً:  مرض الاي كولاي (الفم المائي)

مميزات المراهم للضرع :
– يساعد في التآم الجروح الصغيرة.
– ملين ومرطب للجلد .
– منفر للحشرات من لدغ وتجمع على الجروح.
– عامل مضاد للالتهابات في منعه .
– مطهر.

تحتوي تركيبة المراهم على بعض العناصر :
-الفيتامينات : تساهم الفيتامينات “A” و “D” و “E” في ترميم الجلد ، وزيادة وظيفة الحماية للظهارة وتشبع الخلايا بالأكسجين.
– الكبريت : يمنع التقشير والحكة ويزيد مضادات الأكسدة من معدل استرداد الجلد بالإضافة للحماية من أشعة الشمس

– الأدوية اللتي تستخدم في علاج الضرع الموضعي:
البنسلين – التتراسكلين – الستريتومايسين – نيومايسين – بوليمريكس – الأريثروميسين

حالات التهاب الثدي

الغرغرينة في الضرع

لابد من جس الضر ع والتحسس عليه حتى نتأكد من أنه غير مصاب بالغرغرينة. اللتي من علاماتها أن يكون الضر ع بارد والحليب فيه ذو رائحة كريحة إضافة إلى أن الحليب يكون ذو كثافة عالية. وللعلم أن الضرع سيسقط إذا أصيب بالغرغرينة وفي حالات متقدمة قد يموت الحيوان إذا لم يتم تقديم العلاج المناسب في الوقت المناسب

التورم في الضرع

عندما يقوم المربي بفطم المواليد لا يقوم بتصفية الضرع بشكل كامل. مما قد يؤدي إلى تورم في الضرع في الولادات القادمة أو تلف الضرع. لذلك بعد عملية الفطام أو موت المولود لابد من أن يقوم المربي بحلب الضرع وتنشيفه تماما حتى يتأكد أنه لم يعد هناك إدرار للحليب. ثم يقوم بعدها بعرضها على الفحل.

الالتهاب الإكلينيكي

وهو التهاب غير ظاهر ولا توجد علامة ظاهرة تراها بالعين، إنما تعرف أن الضر ع به التهابات من عدة أمور. منها: عرج الأم أو الاستلقاء المستمر على الأرض وعدم نشاط الحملان وقلة الحليب أو تغير طعمه. إذا توافرت أحد هذه الأمور فإنه يعرف بالالتهاب الإكلينيكي (الغير ظاهر)

التهاب الضرع نتيجة العوامل الجوية

سوء الأحوال الجوية وعدم التغذية الجيدة والكافية قد تطور من التهاب الضرع، فينبغي فحص درجة الحرارة والانتباه على حركة الحيوان ونشاطه و عدم خموله ولا يكون الضرع به احمرار أو أن يكون ساخن بشكل غير طبيعي.

الشق

وهو الثدي الذي يكون فيه تلف بأحد المحالب (تلف دائم) أي أنه لا ينتج حليب، حيث يكون إنتاج الحليب من شق واحد. ويكون ذلك إما أنه تم استئصال جهة من الضر ع بسبب مرض أو التهاب سابق، أو أن الغنمة بالأساس قد ولدت بشقة واحدة.
وهنا لا بد أن ننوه أن بعض المربين يعتقد أن الالتهاب يكون بكامل الضر ع وهذا تصور خاطئ. لذا لابد من معرفة أنه ربما يكون الالتهاب في شق واحد دون الآخر وعلى المربي الانتباه أثناء لمس الثدي أو الحلب حتى لا يكون سبباً في التهابه بالكامل.

المصدر محمد العازمي-أبو عبد الله / انستغرام مراح الراكدات

إقرأ أيضاً:
رضام ضرع النعجة (النزر)
تنشيف الثدي (تغريز الديد)

فكرتين عن“الضرع”

  1. غير معروف

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد عندي نعجة في شهر 9من العام الماضي أصابها ورم في الضرع وارتفاع حرارة اتيت لها بعلاج من الصيدلية البيطرية عاد كل شيئ لطبيعته وبقي شق من الضرع يجمع في داخله ماء وكل يومين احلبه وانظفه وطوال هذه المدة لم يتعافا ظهر فيه عقد داخليه برز عدد منها للخارج وخرج منه قيح ولا زال إلى تاريخ هذا اليوم لم أستفد شيئ

    1. وعليكم السلام ورحمة الله
      سأضع بين يديك مقال اقرأه من هنا
      اذا لم يتم التشافي بعد عدة محاولات من المعالجة الصحيحة المعالجة الصحيحة أكررها…. فلن يكون هناك أمل منها بعد ذلك للأسف
      والله تعالى أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.