fbpx

انخفاض الحرارة عند صغار الأغنام

يا اخوان انخفاض الحرارة عند صغار الأغنام أمر قد لا يسلم منه مربي . مهما كانت إجراءاته الاحترازية مع الأسف حتى المربي الذي مضى عليه سنوات في التربية لا يستطيع التعامل مع هذه المواليد ويكون مصيرها الموت . و هذا الأمر لا يستحى منه … على المربي وقف هذه الخسارة في النقاش والحوار وتبادل الخبرات . يا اخوان من يملك ألف رأس مثل الذي يملك عشر رؤوس إذا لم تتوفر المعلومة فالجميع متشابهين .

أسباب انخفاض الحرارة عند صغار الأغنام

  • الولادة المبكرة
  • ضعف المولود “مواليد قليلة الوزن”
  • مبلل بسوائل سواء بسبب الأمطار أو أنه لم يجفف من الأم (لعق ماء المشيمة) السيلا
  • مكان الولادة غير مجهز لاستقبال المواليد “البيئة المحيطة باردة”
  • بعد مكان الراعي من مكان الحلال وعدم تفقد الحلال بشكل دوري وخاصة “الدافع” المقرر ولادتها ضمن أسبوع الولادة
  • أرضيات باردة
  • إصابة بكتيرية أو فيروسية
  • الجوع بسبب عدم قدرة المولود على القيام للرضاعة أو مشاكل من الأم من قلة حليب أو عدم رومه (يعني احتضان الأم للمولود وخاصة إذا كانت بكرية)
  • من الأسباب أيضاً نقص الكالسيوم بالدم (وهذا سنفصل فيه لاحقاً)

جرعة كالسيوم

يا اخوان انخفاض درجة الحرارة يجعل الحيوان يأكل أكثر ويشرب أكثر . نعود إلى أحد أسباب انخفاض درجة الحرارة عند صغار الأغنام وهو نقص الكالسيوم فتجد أن بعض المربين يقوم بحقن البهم الصغير الذي درجة حرارته منخفضة بجرعة كالسيوم ولكن في هذه الحالة يجب إعطاء الجرعة بالوريد وذلك لكي يستجيب الجسم بسرعة ويغطي النقص من الكالسيوم ويساعد من تشافي الحالة . أما إعطاء الجرعة تحت الجلد فتكون الاستجابة للتشافي من انخفاض درجة الحرارة بطيئة أكثر . فكلما كانت درجة الحرارة منخفضة أقل من 37 إلى 36 درجة مئوية تكون فرصة التشافي ضعيفة بالحقن تحت الجلد .

إقرأ أيضاً:  ابو رمح


ومن الأخطاء المنتشرة بل الغير معروفة في إعطاء الكالسيوم للمواليد الصغيرة التي تصاب بانخفاض الحرارة . هو أن المربي يعطي جرعة الكالسيوم وهي باردة من الثلاجة ولا يقوم بسحب الإبرة وتركها تدفئ وتعتدل درجة حرارتها . مع الأسف يتصور الكثير أن الكالسيوم هو الدواء لمثل هذه الحالة التي يُكتفى بها وهو عنصر معدني يتطلبه الجسم في حالة النقص . وينبغي أن نعلم أن فيتامين D3 يساعد في امتصاص الجسم للكالسيوم لذلك يفضل إعطاء مركب الفيتامينات (AD3E) في مثل هذه الحالات حيث يكون داعم لتشافي هذه الحالة .

قاعدة

في حال انخفاض درجة الحرارة للمواليد حديثة الولادة لابد من رفع درجة الحرارة والاهتمام به أكثر من تقديم جرعة الحليب أو اللبأ(السرسوب) خاصة في درجة الحرارة ما بين 36 و 37 درجة مئوية . لأن في هذه الحالة تكون المعدة متوقفة تماماً والمولود مجهد ولا يستطيع حتى البلع . وأي عملية إرضاع سيصبح مصير الحليب الدخول في المجرى التنفسي حيث تدخل قطرات من الحليب إلى الرئة وبذلك يكون مصير الحيوان الموت المحقق والحياة المتبقية فيه ساعات . في هذه الحالة قم بوضع الدبس في الفم تحت اللسان (تبليل) ليس جرعة معوية حتى يكتسب المولود جزء من الطاقة ثم قم بالتعامل مع المولود برفع درجة حرارته .
” لا يرضع حتى يدفئ 36-37ْ”

علامات انخفاض درجة الحرارة

  • شلل كامل لجميع أجزاء الجسم وصعوبة التنفس (مجرد فاتح عينه) هذه أشد مراحل انخفاض الحرارة للمواليد
  • ارتعاش (يرجف)
  • خامل لا يتحرك وإذا تحرك تجده يترنح وغير متوازن
  • صعوبة التنفس لها حالتين( تنفس ضعيف أو تنفس سريع)
  • رفض الرضاعة وفتح الفم
  • برودة الأطراف (الأنف الفم الرجلين اليدين)
  • الوقوف والرأس ممتد إلى الأسفل واليدين والرجلين منفرجتين
  • الانطواء ( تقوس الظهر)
  • جالس لا يلحق أمه
  • نايم على جنب لا يرفع رأسه
إقرأ أيضاً:  ما أسباب قلة حليب المطفل(الأم المرضع)؟

قاعدة : المولود لديه مخزون من الطاقة التي حصل عليها من أمه قبل الولادة وهي دهون بنيه تعطيه طاقة قليلة ليصمد ويقوم لشرب جرعة الحليب من أمه بالرضاعة . وإذا لم يرضع سوف تنخفض درجة حرارته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.