fbpx

طاعون المجترات

طاعون المجترات هو مرض فايروسي معروف باسم ب ب ر PPR، وإذا قلنا فايروس فمعناها أننا سنعالج الفايروس. ولا شيئ لدينا يمنع الجسم من الاصابة بالفايروس الا التحصين وهذا مع اي فايروس. حيث اننا نعالج الأعراض التي يسببها الفايروس أو ما ينتج بسببه من ضعف الجهاز المناعي ونشاط البكتريا اللتي تستغل ضعف الجهاز المناعي مثل بكتريا التسمم المعوي والتسمم الدموي. نحن لا نستطيع القضاء على الفايروس ولكن نعالج الاسباب والنتائج اللتي يسببها الفايروس. والذي يمنع الفايروس هو التحصين.

ما هو طاعون المجترات

هو فايروس شديد العدوى سريع الانتشار خاصة مع البهم الصغير وذلك لعدة أسباب:
– ضعف الجهاز المناعي الذي يسهل انتقال المرض إلى البهم الصغير
– اذا كان البهم دواغير يعني يرضع من أكثر من نعجة أو من الرّضّاعة
– مقياس درجة الحرارة من أسباب انتشار المرض أيضاً

علامات المرض PPR

– من علامات وجود مرض طاعون المجترات أنه يسبب الاصعاد للمضاريع أو الدوافع (يعني في فترة الحمل)، وذلك لأنه يُجهد الحيوان في ارتفاع درجة الحرارة
– إسهال شديد ودخول الحيوان بعدها في نوبة جفاف وضعف عام في الجسم وانخفاض درجة الحرارة ثم الموت. وهذا قد يمتد من إلى أيام وذلك بسبب عدم تقديم العلاج المناسب أو التشخيص الخاطئ، سواء من المربي أو البيطري
– لون الإسهال أخضر مائي شفاف، قد يصاحب ذلك دم. أو يكون في بعض الحالات المتأخرة إسهال بني سائل
– ارتفاع درجة الحرارة (تكون فوق الـ 40)
– تجد تقوس الظهر في الظهر في البهم، ولا يقبل على الرضاعة. أما إذا كان كبير تجده يقطع أكل
– التهاب في المعدة والأمعاء، ويكون واضحاً عندما يجلس الحيوان و يُرجع رأسه لبطنه أو معدته. (هذه من أعراض الإصابة قبل الموت، ويتضح ذلك بعد الموت عند التشريح)
– التهاب رئوي حاد في الحيوان
– وجود رائحة كريهة في تنفس الحيوان
– وجود إرازات من الفم والأنف والعين، حيث تتجمع في الأنف وتؤدي إلى تسكير فتحات الأنف. كذلك الفم تجد هناك انتفاخات تصعب على الحيوان الرضاعة أو الأكل. أما العين تدمع ويكون حولها ورم خفيف
– تجد الحيوان يثاغي عند إخراج الدمن (الروث)
– تقرحات في الفم واللسان وأطراف الفم، وإذا لم يعالج يدخل إلى البلعوم

[os-widget path=”/tarbiyatalagnam/%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9-%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF”]

علاج طاعون المجترات

أهم علاج هو التحصين ” الوقاية خير من العلاج “، وبالنسبة للتطعيم الأفضل أن يكون في أول النهار أو آخر النهار. حتى لا يتسبب في ضعف تأثير التطعيم في جسم الحيوان بسبب ارتفاع حرارة الجو.

إقرأ أيضاً:  الباستريلا

إذا كان هناك حالة واحدة أو عملية تقوم بها هي عز المصاب سواء كان بهم صغير أو حيوان كبير، وذلك لمدة 6 أيام على أقل الأحوال، لأن مدة انتشار المرض من 4 إلى 6 أيام. خاصة إذا تم تقديم العلاج المناسب مثل الفنادين، وكذلك تقديم المضادات الحيوية مثل الأموكسيسلين. بالإضافة لنظافة المكان. نتشرف بزيارتك لصفحة الأدوية والبيطرة
مشارب الماء هي من الطرق اللتي ينتشر فيها المرض وخصوصا بين الحيوانات الكبيرة، هنا تقوم بوضع كربونات الصوديوم في الماء وتكون بنسبة 4% من كمية الماء. بالإضافة إلى إعطاء روافع مناعة مثل الفيتامينات Bcomblex , AD3, E seleniyom ، وذلك لرفع المناعة في الحيوان سواء السليم أو المريض.

المصدر: محمد العازمي أبو عبد الله / انستغرام مراح الراكدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.