fbpx

ما أسباب قلة حليب المطفل(الأم المرضع)؟

أسباب قلة حليب المطفل كثيرة : أولاً لابد في الأسباب أن ننظر للحالة نفسها مثلاً هل هي بكرية أم نعجة عادية .

إذا كانت بكرية:

غالب البكريات في الولادات الأولى تعاني من مشكلة قلة الحليب وخاصة إذا قام المربي بإدخال البكرية على الفحل وهي في سن صغيرة 8 شهور مثلاً . فهي للحين بنية جسمها وتكوينها غير مكتمل من الداخل والخارج . فهنا يجب الانتظار والتريث ريثما يتم اكتمال جسمها وأععضائها التناسلية (الحوض – الرحم – العظم)لتصبح جاهزة للتلقيح . ولكن بعض المربين يقومون بإدخال الفحل على الأعمار الصغيرة ولكنه يعلم أن صحتها جيدة وبنيتها قوية وسليمة فهذا يعود للمربي كل حسب حالته . فهذا من أحد أسباب قلة حليب المطفل

قلة حليب المطفل (الأم المرضع)

لنذكر مثالاً عن بعض المشاكل اللتي تحدث عند المربين في هذا الشأن . يقول أحدهم أن ولادة البكرية عندي كانت صعبة بسبب أن حوضها صغير . نعم صحيح كلامك لأنه لم يكن هناك اكتراث وتمهل فأدخلتها على الفحل في سن مبكرة . ومن مشاكل البكريات قلة الحليب فيجب على المربي أن يعطيها المكملات الغذائية والعناصر المعدنية و أن يدعمها بالخضار وما إلى ذلك . حتى يتم تنشيطها وتنشيط الغدد التي تفرز الحليب إلى أن تأخذ حجمها في أول ولادة طبعاً ولكن الولادات اللتي بعدها تبدأ بالتحسن للأففضل . ومن المعروف أن في كل ولادة تكبر مساحة الضرع خاصة إذا كان المربي يقوم بإعداد وجبة طيبة للمولود .

أهم أسباب قلة حليب المطفل:

الأدوية

أحياناً يكون السبب هو الأدوية فتجد بعض المربين يقومون بإعطاء المضادات الحيوية في الماء و خاصة في تغير الفصول فهذا أيضاً يسبب إجهاد للحيوان عندما تكون في فترة الولادة فهذه المضادات تكون سبب في تقليل نسبة الحليب .

و من أحد الأسباب أن بعض المربين بعد أن تلد النعجة يقومون بإعطاء المضاد الحيوي (البنسلين) في العضل وليس في الحلمة . هنا يجب الانتباه لأمر معين و هو أنه إذا قمنا بإعطاء البنسلين مرة واحدة فإن مستوى الحليب ينخفض قليلاً ولكن إذا قمنا بإعطاءه من 3 إلى 5 أيام فنجد انخفاضاً كبيرا ملحوظا بنسبة الحليب . فهذا خطأ (طبياً) . لذلك لاحظ أخي المربي أن بعض المربين عندما يقوم بعملية تنشيف الديد (تجفيف الضرع) تجده يعطي البنسلين .

إقرأ أيضاً:  قواعد في التغذية

هرمون الحليب:

أمر آخر أيضا يكون سبب في قلة الحليب و هو نقص إفراز هرمون الحليب فالنعجة عندما تلد نقوم بإعطائها هرمون الحليب أو ما يسمى هرمون الحب . (oxytocin) اوكسيتوسين و تكون فائدته بأن النعجة تبدأ تروم الولد (تحن عليه) . فهذا يساعد جدا في إدرار الحليب و تنظيف مجاري الرحم من الحيض والمشاكل كلها . لذلك ننصح جميع الأخوة المربين باستخدامه فهو مفيد جداً سواء للغنم أو البقر .

الإجهاد الحراري:

أمر آخر يكون من أسباب قلة حليب المطفل وهو الإجهاد الحراري ليس فقط حرارة . من الممكن أن يكون الحيوان قد تعرض لضربة شمس فإن هذا يتسبب بانخفاض مستوى الحليب(ملاحظة للاخوة المربين اللذين يعتمدون على المراعي البرية والذين يضعون الحلال في خيام خفيفة وغير واقية بشكل جيد)

كذلك أيضا الإجهاد الحراري (البرد) . أيهما أصعب و له تأثير أكبر ؟ . طبعا الإجهاد الحراري في فصل الصيف . فأغلب المربين تجدهم يشتكون من نقص في إدرار الحليب في الصيف أكثر منه في الشتاء

مشكلة الرضاعة والعزل:

ثدي الأم الحامل من الغنم كل ما صار في حركة و رضاعة من المولود أكثر يتنشط أكثر في إدرار الحليب وبذلك يكون حجمه أكبر . لذلك مشكلة العزل لها دور في زيادة ونقصان مستوى الحليب . تجد بعض المربين يقومون بعزل الأولاد عن أمهاتهم وهذا مثله مثل عملية تنشيف الديد التغريز (تنشيف الضرع) فكلما طالت فترة العزل قل منسوب الحليب في الضرع . لذا تجد أن من يترك الأولاد مع أمهاتهم بشكل دائم قليلا ما يشتكون من مشكلة نقص الحليب .

مشاكل الالتهابات:

إذا كان هناك مشاكل التهابات في الضرع فإن مستوى الحليب يتدنى . مثلاً في هذه الدورة إذا أصاب الضرع التهاب أو مشكلة ومعاملتك له بالتداوي و إعطاء الأدوية بشكل غير صحيح فإن هذا يؤثر سلباً على انخفاض مستوى الحليب في الدورة القادمة . طبعاً سيتشافى الضرع أمامك و لكن الآثار الجانبية ستظهر في الدورة القادمة . حتى أن الالتهابات ممكن أن تصبح ملازمة لهذا الحيوان فتجد هناك مشاكل تنفسية و و و … والسبب في ذلك هو أن ما عطيته الدواء بالشكل الصحيح . لأن بعض المربين يعطي العلاج يوم ويومين ثم يرى بعدها أن الحيوان تحسنت حالته فيتوقف عن إعطاء العلاج و هذا من الخطأ الفادح والشائع

إقرأ أيضاً:  السالمونيلا (Salmonellosis)

مرض سابق:

مثلاً مرض أبو هجير(الحمى القلاعية) يصيب الحلال في هذا الموسم . إذا أصاب حلالك يكون له آثار سلبية على الدورة الإنتاجية القادمة ومنها نقص الحليب عند الحيوان وضعف الحناية وزيادة الخصوبة عند الفحول حتى في حجم المواليد . لذلك إذا أصاب الحيوان ه1ا المرض حاول أن تتخلص من الحيوان (هذه نصيحة الأطباء العالميين والمربين) . لأنه رح يكون ضعف في الانتاج حتى لو قمت بزيادة القيمة الغذائية وزيادة الاهتمام بالحيوان فهذا سيكون هدراً لك . فبيعه لحم في السوق أربح من بقائه بضعف الانتاج

العلف:

يجب على كل مربي أن يهتم بإعطاء الكمية المناسبة والقيمة الغذائية المناسبة بالإضافة للمكملات (فيتامينات وعناصر معدنية) . وندعمها ببعض العناصر مثال الحلبة فالحلبة تساعد على إدرار الحليب ولكن يجب أن ننتبه عندما نستخدم هذه الكماليات . فإعطاء الحلبة له عمر وزمان معين فيجب مراعاة حسن استخدام أي شيء تود إضافته (كيف متى ولماذا) والأهم (بالتدريج) . فالحلبة تستخدم للأمهات المرضع في فترة عدم تواجدها مع الفحول . لأن الحلبة من منظفات الأرحام فمن الممكن أن تكون مانع حمل وكذلك الرشاد يساعد في إدرار الحليب مثله مثل الحلبة

انتقاء العلف:

له دور كبير في عملية إدرار الحليب فمثلاً نقص الكالسيوم يسبب انخفاض في مستوى إدرار الحليب فهنا المشكلة نقص عناصر معدنية .

لذلك بعض الإخوة يضع الأتبان والشعير فقط ثم يشتكي من نقص إدرار الحليب . فنقول له اعطي البرسيم الأخضر إذا لم يكن طري على أقل تقدير البرسيم الأخضر الناشف . لذلك نحن نلجأ إلى إعطاء البرسيم الأخضر الطري فهذا يساعد المطفل بشكل كبير على إدرار الحليب . لذلك عندما نقوم بعملية تغريز الضرع(تنشيف الثدي) ونريد نفطم الطفل نبدأ تدريجياً بقطع البرسيم الأخضر ثم نبدأ بتخفيف المركزات والعناصر إلى أن نصل إلى إعطاءها تبن فقط حتى ينشف الضرع

إقرأ أيضاً:  طفيليات الدم (الثيليريا)

جرش الحبوب:

جرش الحبوب يا أخي المربي يزيد من إدرار الحليب . أيضاً النسب لها دور كبير أيضاً في إدرار الحليب فكل قسم يجب مراعاة إعطاء النسب الخاصة فيه حيث أن النسسب تتفاوت من قسم لآخر . و هذا أمر يجب أن لا نغفل عنه

الوراثة:

هناك أمر آخر يا جماعة الخير يجب الانتباه له و هو الوراثة . فمثلاً اشتريت نعجة و كان مستوى الحليب عندها منخفض سواء وراثة أو من مرض سابق . فلا تصدق أن عيالها و أولادها سيصبحون أفضل منها فهذه الأولى بها أن تتصرف بها إلى السوق أو بيعها لحم . فعلى المربي أن يكون له نظرة اقتصادية عقلانية (المكتوب مبين من عنوانه) . لذلك عندما نقوم بعملية الإنتاج نعتمد على الأمهات اللتي تنجب تواءم لأنه غالياً يكون فيها الضرع كبير وغير ذلك تفيدنا في العمليات الوراثية في الأجنّة فتأتي المواليد منتجة للحليب والتواءم . يجب أن ننظر للأمور الوراثية في انتقاء الحيوانات هي ليست أسباب رئيسية ولكن هي مساعدة , حتى الأمراض تصبح وراثية .

حجم الضرع:

وهناك أمر يجب الانتباه له و هو حجم الضرع فلا تقوم بتقييم النعجة على أساس حجم الضرع عندها . فبعض النعجات يكون ديدها(ضرعها) صغير ولكن ما شاء الله كمية الحليب فيه وافرة والمواليد صحتهم جيدة وأمورهم طيبة والعكس صحيح أيضاً . (لذلك نحن ننظر للإنتاج وليس للأحجام)

إذا أتممت قراءة المقال وكان مفيداً لك لا تنسى مشاركته لأصدقائك المهتمين وترك تعليقك من أجل أن نستمر في نشر كل ما يفيدك و لطرح أسئلتك في مجموعة الأسئلة عل الواتساب قم بزيارة صفحة الاتصال بنا

7 أفكار عن “ما أسباب قلة حليب المطفل(الأم المرضع)؟”

  1. Pingback: ابو رمح المرض التنفسي الخفي القاتل للقطيع الذي يجهله الكثير من المربين /أهم الأعراض وطرق العلاج

  2. Pingback: السل الكاذب ( الخرّاج ) أكثر الأسباب لانتشاره وأفضل الطرق والأساليب لعلاجه (أغنام ماعز إبل)

  3. Pingback: أكثر الأمور التي تساعد على انتشار الديدان في القطيع وأفضل الطرق لعلاجها والوقاية منها 2021

  4. Pingback: ما هو الاي كولاي (الفم المائي) أهم أسباب الإصابة به وأفضل طرق العلاج والوقاية منه 2021

  5. Pingback: أكثر الأمور التي تساعد على انتشار الديدان في القطيع وأفضل الطرق لعلاجها والوقاية منها 2021

  6. Pingback: أسباب وأعراض الإجهاض عند الأغنام (طرق فعالة في كيفية التعامل معه بأقل خسائر ممكنة)

  7. Pingback: أفضل الطرق الفعالة لعلاج بكتريا الباستريلا التي تصيب القطيع(أغنام-ماعز-إبل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.