fbpx

مرض الاي كولاي (الفم المائي)

مرض الاي كولاي (الفم المائي)، (WMD)watery mouth disease، والمعروف باسم(E.coli). وهو من أهم البكتريا اللتي تعيش بشكل طبيعي وعادي في الأمعاء الغليظة عند الثديات. وتسمى أيضاً الجراثيم السالبة الاشتراكية القولونية (Escherichia coli)، جرثومة الأمعاء الغليظة.
و يُعد مرض الاي كولاي (الفم المائي) مرض بكتيري مُعدي يصيب المواليد حديثي الولادة على الخصوص، إذا زاد تكاثر هذه البكتريا في الأمعاء بسبب ظروف استثنائية. وهو الأكثر حدوثاً في المواليد اللذين تتراوح أعمارهم ما بين (6 إلى 72) ساعة.
ويمكن أن يسبب خسائر كثيرة حيث تصل معدلات الإصابة في بعض الأحيان إلى 24% ومعدل وفيات المصابين تصل إلى 83%. حيث يكون قاتلاً في حال عدم السيطرة عليه. وللعلم أن الطليان الكبيرة لديها مناعة تستطيع تحطيم هذه البكتريا، بسبب وجود حمض في المعدة في هذا العمر. أما المواليد الحديثة لا يوجد عندهم هذا الحمض في بطونهم(لأن بطونهم ليست حمضية لما يكفي من تدمير هذه البكتريا)

وللعم أن البكتريا تتكاثر بالأمعاء بسرعة والكبد ليست بمقدرتها تدميرها مما يحدث علامات مرض الاي كولاي (الفم المائي). وللعلم أيضاً أنه إذا تناول المولود كمية كبيرة من الألبان ( السرسوب) خلال الـ 6 ساعات الأولى من الولادة فإن احتمال حدوث هذا المرض يكون بعيداً. بسبب تعزيز قدرة المناعة. فالمرض يكون لثلاث أمور ئيسية:
– عدم شرب اللبأ (السرسوب) بشكل كافي
– أو الأم ضعيفة بسبب سوء التغذية
– أو ولادة تواءم وقد يتسبب في قلة حليب المطفل

علامات مرض الاي كولاي (الفم المائي)

هذا المرض يندرج تحته أمراض تصيب المواليد، منها التهاب المفاصل والضرع المعوي والإسهال الأبيض(collibacillosis)، مشاكل في الجهاز التناسلي والبولي والتنفسي ومرض الإنتاج الدموي(cloiseplicaemice). وقد يتسبب في إجهاض الحمل (الإصعاد)، وكل ذلك ينتقل للمولود عن طريق الفم أو عن طريق السّره. ونستطيع اكتشاف مرض الاي كولاي (الفم المائي) عن طريق المختبر أو عن طريق عدة علامات ومنها:

– الخمول: تجده مستلقي على جنب أو يمد يديه وملاصقاً رأسه عليهم
– عدم الرغبة في البحث عن الحلمة وامتصاصها ( عدم الرضاعة)، أو رضاعة شيء بسيط. حيث أن بعض الربين يتصور أن المولود قام للرضاعة ولكن لا يشرب الكمية الكافية أو ربما يقوم بعض المربين بوضع الحلمة في فمه من أجل الرضاعة ولكن يُعرض عن الرضاعة.
– إفراز اللعاب: تجد خروج اللعاب من فمه أو تجد أن الفك السفلي مبلل أو بارد
– انتفاخ البطن رغم أن المولود لم يرضع شيء، ويحدث إمساك مع ذلك
– عدم التخريج (لا يُخرج الروث)
الإسهال يحدث في أول يوم لونه أبيض مع رائحة شديدة الكراهية
– ارتفاع درجة الحرارة، وفي الحالة المتقدمة غالباً تنخفض درجة الحرارة ويجب تدفئتها
– العرج: خصوصاً الأرجل الخلفية بسبب الإصابة بالتهاب المفاصل
– زيادرة ضربات القلب وأيضاً زيادة التنفس
– قلة الحركة وانعزال المولود عن الأم في الأطراف أو في زوايا المراح (الحظيرة) والرقود لفترات طويلة. ويبلغ الأمر أشُّده عندما يستلقي المصاب على جنبه ويسحب رأسه للخلف ويحرك ساقيه برعشة وهذا دليل التسمم وهو على مشارف الموت.

أسباب مرض الفم المائي

سبب هذا المرض هو استعمار البكتريا للأمعاء، بسبب تلوثها بواسطة دخول وانتشار مكروب (E.coli). حتى تتمكن البكتريا من المولود ثم يتسمم ويموت ويكون هذا الأمر لعدة أسباب:

إقرأ أيضاً:  البدوة (تدلي المهبل)

– الرطوبة في المراح واللتي يكون سببها أوساخ الغنم أو عدم تغيير المكان أو التربة أو تطهيرها، وقد يكون الأكل المُقّدم أو أحواض العلف أو الماء وأحواض الماء غير نظيفة.
– عدم نظافة المكان
– عدم إرضاع المولود بشكل كافي من اللبأ ( السرسوب) وهو السبب الرئيسي الأول
– التغذية السيئة للأم المطفل، تسبب ضعف المولود وقلة مناعته ولا يكون فيها اللبأ المفيد والمدعم بالبروتين للمولود
– يكثر انتشار المرض والعدوى في الأماكن الثابتة والدائمة أو اللتي يمكث فيها الحيوانات أكثر من سنة أو سنوات مثل (الجواخير الأحواش المنازل). وغالباً ما يكون انتشار المرض في المناطق المغلقة أكثر من المفتوحة لأن نسبة البكتريا فيها تكون عالية.
– عدم تعقيم السر بعد الولادة مباشرة بمطهر مثل اليود وتغطيسه جيداً أو رش السر بالمضاد الأزرق.

علاج حالات مرض الاي كولاي (الفم المائي)

شرط العلاج من مرض الاي كولاي (الفم المائي) هو اكتشاف المرض مبكراً. وذلك في الحالات التالية:

1- الإسهال: أولاً علينا عزل المولود عن الأم ولا نعطي المولود في حالة الإسهال مضادات حيوية لعلاج الإسهال أو أي دواء يوقف الإسهال. لأننا نريد إخراج الميكروب من الأمعاء عن طريق الاستفادة من الإسهال بخروج الميكروب مع البراز. إنما نتعامل مع الإسهال بإعطاء سوائل كالفيتامينات ومحلول الجفاف عن طريق الفم. مع عدم إعطاء حليب لمدة يوم كامل 24 ساعة، والتقليل من الكمية بعد ذلك.
هنا يجب أن ننوه أن بعض الصيادلة والبيطيرين يعطون مضاد حيوي، ولكن ما قلناه هو أفضل طبياً وعن تجربة في ذلك. ولا نعطي جرعة زيتون بالفم لأنها لا توقف الإسهال وتجعل الاستشفاء من الإسهال يطول. ولا نعطي السلفا لأنها قد تسبب مضاعفات في المرض وتسبب في النهاية فشل كلوي وموت المولود.

2- إذا المولود لا يرضع: نقوم بإرضاعه عن طريق الفم بمعدل 50 مل أربع مرات يومياً ضروري، لمنع الجفاف. وللعلم انه يوجد إبرة اللبأ تباع في الصيدليات البيطرية وهي ليست بديلة عن لبأ الأم ولكن إذا لم يتوفر لبأ الأم لا بأس من استخدامها.

3- المولود لا يقوم بإخراج الروث: يتم إعطاء المولود حقنة شرجية سواء إبرة ماء مع صابون أو زيت الزيتون (20 مل) في المستقيم من أجل تعزيز نشاط الأمعاء وإخراج الروث. بل في بعض الحالات الأشد عندما يتمكن المرض من المصاب تكون المسالك البولية لونها مدمم. بسبب كسر كرات الدم الحمراء في جسم الحيوان المصاب.

إقرأ أيضاً:  ما أسباب قلة حليب المطفل(الأم المرضع)؟

4- الخمول وقلة الحركة والاستلقاء وسيلان اللعاب (التسعبل): نقوم بإعطاء مضاد حيوي عن طريق الفم في أول علامات ظهور الأعراض حتى نتمكن من الحصول على نتيجة فعّالة

5- العدوى بسبب المكان: ينبغي تنظيف المكان من أوساخ وروث الحيوانات، حيث يعد روث الحيوانات من العوامل الناقلة للبكتريا. فلابد من تطهير المكان وتنظيفه خاصة في أماكن الحيوانات الدوافع (اللتي سوف تلد). ويفضل أن تقوم بوضع مكان للأم الوالدة ومكان لولدها بعد الولادة. أو تجديد التربة على أقل الأحوال والتخلص من السلا ( المشيمة ) والأرض المبللة بالماء وسوائل المشيمة بعد الولادة فوراً. بالإضافة لتوفير التهوية في المكان المغلق كالجواخير ( المراحات – الحظائر) أو الخيام.

6- ضعف مناعة المولود: التأكد من أن المولود قام بالرضاعة ما يكفي من اللبأ لضمان قوة الجسد وأخذه مضادات تعينه وتقيه من الأمراض. وذلك من خلال التأكد من أن المولود قام بشرب لبأ بما يعادل 50 مل في أول ساعتين من الولادة. ولا نستخدم الحلقات المطاطية في اليوم الأول للإخصاء أو قطع الذيل لأن هذا سوف يقلل من شرب المولود للبأ بسبب الوجع.

7- التغذية السيئة للأمهات حتى ولادتها: ضعف التغذية عند الأمهات يسبب ضعف في جسمها وبالتالي ينعكس الضعف على اللبأ ويكون فقيراً في التركيز من مضادات وأخذ مناعة للمولود. فلا تكون ذو تركيز عالي يقي المولود من البكتريا والأمراض. فلا بد من تغذية الأم خاصة في آخر أشهر الولادة بالمكملات الغذائية حتى يكون اللبأ جيداً

الوقاية من المرض

إعطاء المولود مضاد حيوي وتغطيس السر باليود ورشه بالبخاخ الأزرق والاستمرار بالتعقيم يومياً حتى يجف السر بشكل كامل. حيث يجب تغطيس السر كاملاً باليود البيطري القوي (BP) خلال أول 15 دقيقة من الولادة وتكرارها بعد ساعتين إلى أربع ساعات على الأقل. بخاخات (السيبتوسكين أو الأيروسول)هي مضاد الحيوي أقل بكثير من اليود البيطري من ناحية القوة والتكلفة.

إذا رأيت انتشار مرض الفم المائي فاعلم أنه لديك مشكلة في مكانك (حظيرتك-مراحك) لذا عليك أيضاً إعطاء المواليد الأخرى مضاد حيوي. وينبغي التلقيح ضد مرض الفم المائي بدواء مثل فاكسيد(vaxaıd) الذي يجمع بين التسممات المعوية و مرض الفم المائي (الاي كولاي). ويكون ذلك بتلقيح النعاج قبل الولادة بشهر ونصف وذلك للوقاية، لأن ظروف المرض تكون متاحة أكثر مهما بلغت عنايتنا. فنعطي في الثلث الأخير من الحمل من هذا اللقاح (2مل) وبعد شهر من الولادة يعطى المولود (1مل) . وإذا كان هناك نعاج لم تقم بتجريعها قبل الولادة لابد من أن تعطي المولود (1مل) بعد الولادة بأسبوعين.

إقرأ أيضاً:  أسئلة واستفسارات عن أبو هجير

للعلم البكتريا تبقى حية في الأرض لمدة 10 أيام وقد تصل مدة بقائها في الأرض أكثر من أشهر وربما لسنوات. ثم تنشط حسب حالة المحيط بها والأجواء اللتي تساعدها على الظهور والانتشار. وهي تعيش في السوائل لأكثر من يوم.

وللوقاية أكثر يجب عزل المولود المصاب إذا كان مريض جداً أو انخفضت درجة حرارته. والتعامل معه بشكل جيد.

التحصين من المرض

(Bar-guard-99) بار جارد 99 هو تطعيم بالفم للمواليد لاكتساب أجسام مضادة للخلايا الكاملة. وهي إبرة تحتوي على (10مل).
جرعة مولود الماعز أو الأغنام: (2مل) بالفم بعدما يتناول اللبأ (السرسوب) وفترة الوقت المناسب لها أقل من 6 ساعات بعد الولادة إلى 12 ساعة.
جرعة عجول البقر: (10مل) بالفم بعد ما يشرب المولود اللبأ (السرسوب) والفترة المناسبة لها 8 ساعات. ويجب أن لا تتجاوز (20-99) ساعة بعد الولادة حيث أن تقديمها بعد هذه الفترة لا يُرجى منه فائدة.

نصائح في استخدام علاج التحصين

للتنبيه أن درجة الحرارة اللتي يجب وضع العلاج فيها هو ما بين 2-7 درجة مئوية. إذا تجمد العلاج يصبح غير قابل للاستخدام
رج الإبرة جيدا قبل تجريع المولود
فترة التحريم للحم 21 يوم

هذا تحصين للمولود ولكن هناك تحصين يعطى للأم في الشهر الأخير من الحمل تقي وتخفف الإصابة بالـ اي كولاي

المكان المغلق النظيف والغير الرطب، وشرب المولود الكمية الكافية من السرسوب، وتطهير السر وربطه وتعقيمه. يقي المواليد من الإصابة بمرض الـ اي كولاي

تشريح المولود المصاب

نجد عند تشريح المولود المصاب أن هناك:
اصفرار في الأمعاء
تضخم بعض الأعضاء كالطحال
تشكّل خراجات صفراوية على الكبد

مع الأسف أن بعض المربين خاصة في بلادنا العربية يشتكون من موت المواليد حيث يرون أن المولود ذو جسم جيد. ولكن يتفاجئون بموته بعد ساعات أو بالأكثر أيام، ولا نجد أحداً من أهل الخبرة يتكلم عن الأسباب ويشرح بالتفصيل إلا من رحم ربي. هذا المرض قامت عليه دراسات وأبحاث وقد فصلنا ما رُزقنا به من علم في هذا المقال. نسأل الله أن يُعلّمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا إنه الوليّ والقادر على ذلك.

المصدر: الأخ المربي محمد العازمي أبو عبد الله من دولة الكويت الشقيقة
نسأل الله أن ينفعنا وينفع به الأمة الاسلامية

1 فكرة عن “مرض الاي كولاي (الفم المائي)”

  1. Pingback: أهم الخطوات في علاج الاجهاد الحراري وأكثر أسباب الرطوبة في حظائر الاغنام2021(أساليب وطرق للتخلص منها)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.