fbpx

مرض الطير

مرض الطير هو مرض يُسمى شلل المواليد أو تلين الاستجابة الدماغية. وهو مرض عصبي يصيب الحيوانات المجترة (الغنم – الماعز – الابل – البقر) وغيرها. بسبب نقص فيتامين B1، وتكون الصغار هي أكثر عرضة للإصابة به. ونقص فيتامين B1 يسبب ضعف الجهاز المناعي والإسهال والإصابة بمرض الطير. والجرعة الزائدة من فيتامين B1 آمنة حيث يقوم الجسم بتصريفها بالبول

علامات مرض الطير

فقدان الشهية والانعزال، وقد يسبقها زباد في الفم بسبب سوء الهضم أو تقديم العلف الرديء
رعشة في عضلات الجسم أو اهتزاز الرأس
سماع صوت بسبب طحن الأسنان
العمى المؤقت وذلك بالاصطدام بالأشياء مثل الشبوك والأحواض أو الحيوانات
يمشي الحيوان رافع اليدين ويضعها على الأرض كأنه عسكري
حركته غير متزنة يترنح كأنه سكران وقد يسقط على الأرض
يرفع الرأس وهو واقف أو إذا مشى
إذا أراد الذهاب لمكان يلف ويدور في مكانه دورتين ثلاث ثم يمشي
عيونه تتحرك يمين ويسار وكأنه سيُغمى عليه
الاستلقاء على الأرض وإرجاع الرأس للخلف وتصلب اليدين والقدمين
الرّجفان والتشنج وهذه المرحلة هي الأشد والأكثر نقصاً

قد يتوقف الحيوان عن الرفس مدة من الوقت ويتشنج ثم يعاود عملية الرفس باليدين والرجلين وتحرك الرأس. مثل هذه الحالة لابد من التدخل بجرعة أولية بالوريد حتى يتم إنقاذ الحالة.

علاج مرض الطير

كوربيزال: الجرعة 1 ملغ لكل 10 كيلو من وزن الجسم وهذه الجرعة الوقائية.
ويمكن مضاعفة الجرعة حسب الحالة الشديدة B1: 5mg – B6: 2,5mg
الجسم في حالة الإصابة بمرض الطير و وقوع الحيوان في الأرض يحتاج جرعة فيتامين عالية، لذلك يجب الاطلاع على النشرة المرفقة حسب كل شركة. وعلى هذا الأساس تُعطى الجرعة حسب الحالة وشدتها، وقد يُعطى جرعة أُخرى في اليوم التالي أو لأيام متتالية حسب استجابة الحالة المرضية وتعافيها.

ULTRA b:
B1: 89,81 – B6: 6,58
هذا الدواء أعلى بالتركيز من كوربيزال، فهنا نقدم في عملية الشراء الأعلى تركيزاً مع النظر في كمية التعبئة (كم مل؟). وننظر إلى نسبة تركيز فيتامين B1 (كم مل؟)
فلا فرق بين الشركتين بالتقييم إلا بكمية التوفير المادية. فكن مدبر جيد ومربي ينظر إلى معايير الأشياء التي تفيده، حتى لا تكون لعبة في يد البيطريين.

من الأدوية المساعدة اللتي يُفضل استخدامها في مرض الطير إعطاء أي دواء منشط للكرش والكبد. حيث يساعد في علاج اضطراب الجهاز الهضمي ومحفز له في تنظيم إنتاج فيتامين B1 مثل: { ornipural – Bykahepar – megavit – introvit}

إقرأ أيضاً:  ما أسباب قلة حليب المطفل(الأم المرضع)؟

نصائح وإرشادات

لا بد يا اخوان أن نفرق بين الجرعة الوقائية وجرعة الإصابة، لابد أن ننظر للحالة إذا كانت أعراض مرض الطير عليها شديدة أو ساقطة على الأرض. لابد هنا أن نسارع في تقديم جرعة وريدية في أول جرعة حسب إمكانية فيتامين B1 للشركة المُصنّعة وننظر للتركيز.
أما إذا ظهرت علامات غير شديدة فيمكن ضرب إبرة بالعضل. أو إذا كان فيتامين الشركة المُصنّعة تجرع بالفم استخدمناه.
أما إذا قمت بإعطاء فيتامين B1 تجريع بالفم أو بالعضل للحالات الشديدة فهناك نسبة عالية من عدم التعافي. وذلك لبطئ العلاج واكتمال دورته في الجسم لكي يستجيب للعلاج.

الاعتماد العالي على المركزات يسبب اضطراب في الجهاز الهضمي مما يُضعف إنتاجية B1، وهذا يؤدي إلى ظهور حالات مرض الطير عند المواليد والدافع والمضرع والمطافيل وفي كل الأقسام. لذلك لابد من إعطاء فيتامين B بشكل دوري.

في حالة وقوف الحيوان سواء كان في ارتعاش بالجسم أو إرجاع الرأس للخلف نقوم بإعطاء حقنة بالعضل ونرى استجابة للحالة إن شاء الله. أما في حالة السقوط على الأرض والافتراش وتشنج الحيوان فهنا لا بد من إعطاء الجرعة فوراً بالوريد. (شاهد بعض الحالات من هنا) حيث أن الحيوان يكون في أخطر حالاته، وغالب مثل هذه الحالات إذا أُعطيت بالعضل لا يتم إنقاذها ويكون مصيرها الموت مباشرة بعد إعطاء الجرعة. لذلك ننصح الإخوان بالتعلم على حقنة الوريد، أو أن يكون الصبي(الراعي) متابع بعناية للحلال حتى لا يصل لمرحلة مثل هذه من الخطر.

مجموعة فيتامينات ب كومبليكس

يقوم الجسم بإنتاج فيتامين B1 داخل الجسم عن طريق مكروبات داخل الكرش، وهذا الأمر طبيعي يا اخوان والجسم يكتفي بهذا الإنتاج. ولكن بسبب سوء الإدارة في التغية من قِبل المربي، أو مرض يتعرض له الحيوان قد يتعرض الكرش لعدم إنتاج فيتامين B1 لفترة زمنية. أو عدم القدرة على سد حاجة الجسم، بسبب تعرضه لحموضة عالية أو عسر هضم. واللتي تنعكس سلباً على إنتاج الكرش لهذا الفيتامين. وللعلم الجسم لا يخزّن هذا الفيتامين، وإنما يتم طرح الفائض منه مع البول.

فيتامين B1 يساعد في عملية استقلاب الجلوكوز الذي يحتاجه الجسم، خاصة في فترة الحمل. حيث أن نققص الجلوكوز يتسبب بإصابة المضرع بمرض تسمم الضريع، فالجسم يحتاج كميات كبيرة منه سواء للأم أو المولود. لذلك نقوم بإعطاء الأم في فترة الحمل ما يعوض نقص الجلوكوز مثل الدبس. ولكن الدبس بسبب وجود نسبة كبريت عالية فيه قد يتسبب بنقص فيتامين B1 بالجسم.

إقرأ أيضاً:  الباستريلا

الأمهات أو الأعمار الكبيرة قد لا تظهر عليها علامات نقص فيتامين ب لأنه لديها القدرة على التحمل، أما الصغار فيظهر عليها المرض من ثاني يوم من الولادة. لذلك ينبغي أن نعطي جرعات للمضرع خاصة في فترة الدفيع، حتى لا يدخل المولود بمرض الطير وتفقده. والمربي لا يعلم ما هو سبب نفوق المواليد بسبب الجهل بهذا الأمر، فيعتقد أنه نقص سيلينيوم لا أكثر.

بعض الإخوان يتصور أن ب كومبليكس (B complex) يُستخدم للإصابة بمرض الطير، وهذا لأنه يعتمد على تركيز B1 ضمن فيتامينات ب كومبلكس. نقول له إذا كان التركيز عالي نقوم باستخدامه وغالباً يكون استخدامه كوقاية وفاتح للشهية. لأن الشركات تختلف في التصنيع وبالتالي تختلف نسبة التركيز. وفي الغالب يكون ضعيف التركيز وممكن أن يُستخدم ب كومبليكس مع الأعمار الصغيرة.

يتكون فيتامين ب كومبليكس (B complex) من ثمانية فيتامينات وهي:
B1 – B2 – B3 – B5 – B6 – B7 – B9 – B12
وهذه المجموعة من فيتامينات (B) تُساهم بدور مهم في الجسم لتوفير الطاقة من الطعام، وتساهم في عملية تشكيل خلايا الدم الحمراء. إضافة إلى تعزيز بعض الوظائف الأخرى ودعمها.

مياه المناهيل والآبار ونسبة الكبريت اللتي تسبب نقص B1

المياه الجوفية من الآبار والمناهيل تكون نسبة الكبريت فيها عالية، أعلى من المياه العذبة. مما يتسبب في نقص فيتامين B1، الذي ينتج عنه حالات أمراض مثل: تسمم الضريع، أو مرض الطير. لذلك لابد أن يقوم المربي بوضع فيتامين B1 بشكل دوري إما بشكل أسبوعي أو شهري، ولا يعتمد على إنتاج الحيوان لهذا الفيتامين في الجسم.
حيث أن النظام الغذائي من مشرب وغذاء التي يقدمها للحيوان بها مواد تقلل من فيتامين B1. ولذلك نقوم بهذه الحالة بعملية موازنة والتجنب من الوقوع في نقصه التي تكاد تكون شبه طبيعية في الجسم.

الكبريت يسبب نقص فيتامين B1، حيث أنه يكاد موجود في جميع الأغذية التي نقدمها للحيوان. حيث تراها في جميع الحبوب مثل (الشعير – الذرة – فول الصويا) وغيرها. وأيضاً في النباتات الخضراء الطرية مثل الملفوف والبرسيم وغيرها. أيضاً في الأتبان مثل العدس والخردل وكذلك المضادات الحيوية الطبيعية مثل البصل والثوم. بل يوجد حتى في المكملات الغذائية مثل الدبس.
لذلك يجب أن نعي أن نقص فيتامين B1 وارد، ليس بسبب سوء التغذية. إنما هو سوء الإدارة من المربي حيث أنه من المفترض أن يعلم ذلك جيداً ويعيه، حتى يتجنب الوقوع في حالات النقص واللتي بدورها تسبب حدوث حالات مرض الطير. لذلك لابد من تقديم فيتامين B1 بشكل دوري، وينظر للحيوانات التي تحتاجه بشكل مهم. مثل المضاريع والدوافع والمواليد، ولا ينتظر فترة الإصابة بمرض الطير لأن بعض الحالات لا يتم إنقاذها إلا بجرعة في الوريد.

إقرأ أيضاً:  مرض الاي كولاي (الفم المائي)

قد يقوم بعض المربين بإعطاء جرعة لعنصر أو فيتامين في الماء أو العلف، ويجد هناك نقص من هذه الفيتامينات أو العناصر التي يقدمها بشكل مستمر عند حيوان واحد أو أكثر. هذا أمر طبيعي حيث تتعد الأسباب وذلك إما:
أن الحيوان لم يشرب من الماء الجرعة الكافية
أو أنه لم يكن قد أخذ نصيبه من الوجبة ليسد حاجة الجسم من النقص أو أن الحيوان نفسه فيه اضطراب… فنقوم بإعطائه جرعة (B complex).

أسئلة واستفسارات

هل تغيير العلف المفاجئ يسبب نقصاً في فيتامين B1 ؟

هذا الأمر يحدث في فصلي الربيع والخريف حيث أن الحيوانات تتضرر بجميع الأعمار بهذا النقص، حيث أن المربي يسبب إرباك في إنتاج الكرش لفيتامين B1. وذلك لعدم تدريجه في العلف وعدم وضع البديل بالتعويض عنه.
بل تلاحظ هذا الأمر عند الصغار من البهم أثناء الفطام، حيث أن المربي لا يعطي معوضات لها. وللعلم الحيوانات الكبيرة تقوم بإنتاج B1 من الكرش، ولكن الحيوانات الصغيرة لا تقوم بإنتاج الفيتامين من الكرش. وذلك لعدم اكتمال الجهاز الهضمي عندها. حيث أنها تقوم بأخذ هذا الفيتامين من الحليب والأطعمة. لذلك نعطي جرعة للمولود من أول ما يولد، وجرعات دورية حتى يكتمل الجهاز الهضمي.

هل يُصاب المواليد بمرض الطير؟

نعم يصاب المولود من أول يوم أو ثاني يوم، حيث تظهر عليه أعراض نقص فيتامين B1. فتجد المولود غير متوازن ويمد رأسه إلى الأمام أو الخلف، ولا يستطيع الرضاعة بنفسه وقد تطول عليه الأعراض. وبسبب ضعف المربي الذي يتصور إما أن الأمر رخاوة أو نقص فيتامين E. أو يقول الأمر طبيعي حتى يسقط المولود على الأرض ويظهر عليه تشنجات، حيث يكون ممتد الرأس ويرفس وتكون هذه الحالات بسبب مرض الطير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.